اخر الاخبار
الرئيسية / آخر الأخبار / هذا أهم ما أكـده ولد السالـك في ندوته الصحفية

هذا أهم ما أكـده ولد السالـك في ندوته الصحفية

دعا اليوم  الثلاثاء وزير الشؤون الخارجية ، عضو الأمانة الوطنية السيد محمد سالم ولد السالك الاتحاد الأوروبي الى لعب دور ايجابي بضرورة إقناع المغرب بضرورة احترام حدوده المعترف بها دوليا .

محمد سالم ولد السالك وفي ندوة صحفية نشطها اليوم بمقر السفارة الصحراوية بالجزائر ، أكد أنه على الاتحاد الأوروبي أن يقنع المغرب الذي تجمعه به شراكة خاصة بضرورة احترام حدوده المعترف به دوليا، خاصة و أن  الدولتان اللتان رسمتا حدود الصحراء الغربية ( فرنسا و اسبانيا ) تنتميان إلى أوروبا.

 وأضاف أن أوروبا المجاورة لإفريقيا هي المعنية الأولى بعد إفريقيا بقضايا السلم و الأمن في القارة السمراء وهي التي تتأثر سلبا و إيجابا أكثر من غيرها بالأوضاع في القارة الإفريقية.

واعتبر كذلك أن قمة أبيدجان التاريخية،  يجب أن تشكل ذلك الجسر الذي تعبر من خلاله و بواسطته مجهودات أوروبية جماعية و فردية لإنهاء الاحتلال و العدوان على الجمهورية الصحراوية لان ذلك وحده هو الذي – يضيف الوزير – سيترجم أن الشراكة بين الاتحاد الأوروبي و الاتحاد الإفريقي شراكة تهدف إلى تحقيق نتائج ملموسة في ميادين السلم و الأمن و التنمية المستدامة.

“إن قمة أبيدجان أثبتت أن التعايش بين الجمهورية الصحراوية و المملكة المغربية ممكن و ممكن جدا، بل هو أمر حتمي لا مفر منه” يقول وزير الخارجية محمد سالم ولد السالك .

وأكد أنه على الإتحاد الأوروبي أيضا أن يلتزم و يحترم قرار محكمة العدل الأوروبية الذي منع إبرام اتفاقيات مع المغرب تشمل الأراضي الصحراوية و تساهم في نهب ثروات الجمهورية الصحراوية، مشيرا الى أنه لا يقبل أن يبقى الاتحاد الأوروبي متفرجا على جرائم الحرب و الجرائم ضد الإنسانية و الخروقات الجسيمة المرتكبة ضد الشعب الصحراوي من طرف المملكة المغربية التي لا يفصلها عن أوروبا إلا أربعة عشر (14) كيلومترا.

وأضاف وزير الخارجية قائلا ”  الرئيس الفرنسي السيد ماكرون الذي ينتمي إلى الجيل الفرنسي المتشبع بمثل و قيم الجمهورية، و الذي لا ينتمي إلى جيل العقدة الاستعمارية و النظرة البالية هو في اعتقاد القيادة الصحراوية أول رئيس فرنسي مؤهل للمساهمة في إنهاء العدوان على الشعب الصحراوي الذي لا يكن أي عداوة لفرنسا و لشعبها.

وعبر محمد سالم ولد السالك  عن اعتزاز شعب الجمهورية الصحراوية بانتمائه لإفريقيا، قارة المستقبل، قارة الشعوب المكافحة من أجل الاستقلال الوطني، معربا عن  امتنان و عرفان حكومة و شعب الجمهورية الصحراوية لكل الدول الإفريقية التي التفت بالإجماع حول الدولة الصحراوية و اعتبرت أن أخذها لمكانها هو سر وجود الاتحاد الإفريقي و هو مناعته و مصداقيته.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.