اخر الاخبار
الرئيسية / آخر الأخبار / اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان تعبر عن إدانتها للدولة المغربية المستمرة في اعتقال رفاق الولي.

اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان تعبر عن إدانتها للدولة المغربية المستمرة في اعتقال رفاق الولي.

عبرت اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق  الانسان عن إدانتها الشديدة للدولة المغربية المستمرة في اعتقال 15 طالبا صحراويا من معتقلي الصف الطلابي وتأجيل السلطات القضائية المغربية  مرة اخرى  وللمرة الثالثة على التوالي الى غاية مارس المقبل .

وبحكم اهتمامه  اللجنة الصحراوية لحقوق الإنسان ومتابعتها لوضعية حقوق الإنسان المنتهكة من قبل السلطات المغربية الاستعمارية بالأرض المحتلة من الجمهورية الصحراوية وجنوب المغرب وبالمواقع الجامعية، لتعبر عن إدانتها الشديدة  للدولة المغربية المستمرة في اعتقال مجموعة  الـ 15 طالبا صحراويا من معتقلي الصف الطلابي وتأجيل السلطات القضائية المغربية  مرة اخرى  وللمرة الثالثة على التوالي  من خلال هيئة المحكمة الاستئنافية بغرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف بمراكش المغربية بتاريخ 12 فبراير 2018  إلى غاية 13 مارس 2018 ..

 وبحسب بيان اللجنة الصحراوية  فإن قوات الاحتلال المغربية بمختلف تشكيلاتها القمعية قد منعت عائلات المعتقلين الصحراويين والنشطاء والمدافعين الصحراويين عن حقوق الانسان من الولوج الى قاعة الجلسات دون أي مبررات قانونية وهو ألاسلوب  المخزني الذي دأبت عليه السلطات الامنية المغربية كلما تعلق الامر بالمحاكمات الصورية التي تطال المعتقلين السياسيين الصحراويين بالسجون المغربية.

كما  أن وقائع ملف قضية متابعة ومحاكمة مجموعة الصف الطلابي من الصحراويين، تعود إلى نهاية شهر يناير 2016 بعد أن قامت السلطات المغربية بحملة واسعة من الاعتقالات التعسفية بكل من مدينتي مراكش وأكادير المغربيتين وبوجدور المحتلة مست 18 طالبا صحراويا معروفين بنشاطهم السياسي المؤيد لحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير والاستقلال ، وتمت  إحالتهم جميعا على المركب السجني الاوداية بمراكش ومحاكمتهم  بتهم جنائية واهية وملفقة، وجهت لهم من طرف النيابة العامة بمراكش انتقاما من مواقفهم السياسية المناهضة للاحتلال المغربي،يضيف بيان اللجنة .

وأمام هذا التأجيل الجديد، فإن اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الإنسان لتندد باجراءات التأجيل غير المبررة  وبالاعتقال التعسفي والجائر لمجموعة الصف الطلابي الصحراويين، وتدين القمع والاجراءات التعسفية الممارسة ضدهم من قبل الإدارة السجنية المغربية بمراكش، وتطالب  الدولة المغربية بالإفراج الفوري واللامشروط عنهم.

كما  تعلن عن تضامنها المطلق مع جميع المعتقلين السياسيين الصحراويين ومع عائلاتهم التي تعاني من الممارسات المشينة المغربية المنافية لكل الأعراف والمواثيق الدولية.

وناشدت اللجنة  الوطنية الصحراوية  لحقوق الإنسان كل القوى المحبة للعدل والإنصاف والمنابر الإعلامية والشخصيات والوازنة للضغط على المغرب من أجل التدخل للإفراج عن جميع المعتقلين السياسيين الصحراويين بالسجون المغربية.

وأعلنت عن تضامنها المطلق مع كل المدافعين والنشطاء وجميع المعتقلين السياسيين الصحراويين بالسجون المغربية، بسبب ما يتعرضون له من ممارسات وإهانات حاطة من الكرامة الإنسانية.

كما تطالب الحكومة المغربية الاستعمارية بالإفراج الفوري واللامشروط عن كافة المدافعين والنشطاء والطلبة المعتقلين السياسيين الصحراويين بدون قيد أو شرط، وإلغاء الأحكام الصورية والجائرة التي صدرت في حقهم والكشف عن مصير كل المفقودين الصحراويين وفتح الأرض المحتلة من الجمهورية الصحراوية أمام وسائل الإعلام والمراقبين الدوليين والشخصيات والوفود البرلمانية الدولية، للتحقيق في الانتهاكات الجسيمة المرتكبة من قبل الدولة المغربية.

وثمنت اللجنة الصحراوية عاليا  وبكل حرارة وحدة موقف معتقلي الصف الطلابي الصحراوي  وتحديهم للسلطات الاستعمارية المغربية، وتحي بحرارة الحضور المستمر والتحدي للعائلات والمتضامنين الصحراويين من طلبة و نشطاء ومدافعين عن حقوق الإنسان الذين ازروا معتقلي مجموعة الصف الطلابي بمدينة مراكش المغربية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.