الرئيسية / آخر الأخبار / إتحاد “الشبيبة“ يفوز بنائب رئيس “اليوزي“ وإتحاد “الطلبة“ يحظى بعضويتها.

إتحاد “الشبيبة“ يفوز بنائب رئيس “اليوزي“ وإتحاد “الطلبة“ يحظى بعضويتها.

فاز اتحاد شبيبة الساقية الحمراء وواد الذهب كما كان منتظرا بمنصب نائب رئيس منظمة الإتحاد الدولي للشبيبة الإشتراكية “اليوزي”, ممثلا في الاخت مينتو لرباس سويدات .

وكان المؤتمر ال33 للاتحاد الدولي للشبيبة الاشتراكية (اليوزي), قدمنح ايضا العضوية الكاملة لاتحاد الطلبة الصحراويين خلال جلسة اليوم الثاني من أشغاله التي انطلقت أمس الجمعة بمدينة بيتشيتشي بجمهورية مونتنيغرو, حيث كان إتحاد الطلبة الصحراويين يسعى منذ فترة للحصول على العضوية بهذه المنظمة ,وكان يحضر بصفة مراقب فقط.

وصادق المؤتمر ال33 للاتحاد الدولي للشبيبة الاشتراكية الذي رفض مندوبوه منح العضوية للشبيبة الاشتراكية المغربية, في إشارة قوية لهذا البلد المحتل الذي ما تزال حكومته ترفض الانصياع للشرعية الدولية في الصحراء الغربية,. على توصية حول الصحراء الغربية دعا فيها المنتظم الدولي إلى فرض احترام القانون الدولي الإنساني بالصحراء الغربية المحتلة.

ودعت التوصية إلى “احترام القانون الدولي لحقوق الإنسان في الأراضي المحتلة من الصحراء الغربية , خاصة الحق في حرية تكوين الجمعيات , التجمع , الاحتجاج وحرية الحركة والتعبير” و كما طالبت بتوسيع صلاحيات بعثة المينورسو لتشمل مراقبة حقوق الإنسان والتقرير عنها , داعية إلى “إطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين الصحراويين داخل مختلف السجون المغربية”.

ولم يفت التوصية الدعوة إلى “وضع حد للنهب غير القانوني للموارد الطبيعية بالصحراء الغربية في المناطق المحتلة بشكل غير شرعي, وعدم تشجيع الشركات المتعددة الجنسيات خاصة الأوروبية منها في مثل هذه الأنشطة”, مع التأكيد على أهمية “دعم توفير المساعدات الإنسانية للاجئين الصحراويين بطريقة مستدامة وفي الوقت المناسب”.

وقد شارك في افتتاح المؤتمر الذي حضره وفد صحراوي يضم المكلف بملف الخارجية في اتحاد الشبيبة حمدي عمار والمكلف بملف الخارجية في اتحاد الطلبة خليهنة محمد ، مرفوقين بعضوي اتحاد الشبيبة حمدي يوسف والعصرية محمد الطالب, رئيس الحزب الاشتراكي في مونتنيغرو السيد ميلو ديكانوفيك, والذي أشاد في كلمته في حفل الافتتاح بعمل الشباب الاشتراكي حول العالم.

وشهد اليوم الأول من المؤتمر تقديم تقارير اللجان القارية ورئيس المنظمة وأمينها العام, والإحاطة بما تم إنجازه في فترة ما بين المؤتمرين, قبل أن يتوزع المشاركون على ورشات تناولت مواضيع مختلفة من بينها السلم والأمن في إفريقيا واللاجئين والمساواة بين الجنسين.

والمثير هو ان المغرب الذي كان يحاول جاهدا منع حصول اتحاد الطلبة الصحراويين من العضوية.

نقلاً عن الزملاء بموقع الصمود.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.