اخر الاخبار
الرئيسية / آخر الأخبار / إختتام أشغال الندوة النقابية الدولية للتضامن مع الشعب الصحراوي بالبرلمان الأوروبي.

إختتام أشغال الندوة النقابية الدولية للتضامن مع الشعب الصحراوي بالبرلمان الأوروبي.

 اختتمت اليوم أشغال الندوة النقابية الدولية للتضامن مع الشعب الصحراوي ضمن الأيام الدراسية والتشاورية المنظمة بمقر البرلمان الأوروبي بالعاصمة البلجيكية بروكسل والتي تحمل شعار “النقابات والتضامن مع الشعب الصحراوي”  بمشاركة مختلف النقابات العمالية العالمية.   

وشارك في الندوة وفد صحراوي يضم الوزير المنتدب المكلف بأوروبا السيد محمد سيداتي ، الأمين العام لاتحاد العمال الصحراويين السيد سلامة البشير والمكلف بملف الخارجية في اتحاد العمال السيد لعبدة كزيزة.

وشهد حفل الاختتام تنظيم ندوة صحفية نشطها كل من الأمين العام لاتحاد العمال السيد سلامة البشير والنائب بالبرلمان الأوروبي السيدة بالوما لوبيز ، والمكلفة بالخارجية والتعاون للنقابات العمالية الإسبانية السيدة كريستينا فاسيبين.

وقد أكدت البرلمانية الأوروبية السيدة بالوما لوبيزعلى هامش اختتام الندوة الدولية “أن الممثل الشرعي والوحيد للشعب الصحراوي هو جبهة البوليساريو وبالتالي على الاتحاد الأوروبي والمفوضية الأوروبية التفاوض معها في أي اتفاق فهي الطرف المخول قانونيا لإعطاء موافقته”.

وعبر عضو الأمانة الوطنية الأمين العام لإتحاد عمال الساقية الحمراء ووادي الذهب السيد السيد سلامة البشير خلال الندوة الصحفية ، عن شكره لمنظمي هذا الحدث الهام خاصة لرمزية مكان انعقاده بقلب أوروبا ومن مقر البرلمان الأوروبي ، مؤكدا أن تنظيم هذا النوع من الندوات هو “انتصار لكفاح الشعوب المطالبة  بالحرية والاستقلال”.

من جهتها المكلفة بالخارجية للنقابات العمالية الإسبانية أكدت في كلمتها ، أن هذه الندوة هي بمثابة وضع خارطة طريق للتضامن مع الشعب الصحراوي، والعمل من أجل أن يحظى اتحاد العمال الصحراويين بالعضوية الكاملة في الإتحاد الدولي للنقابات العمالية

وأضافت أن حضور كل هذه النقابات الدولية من مختلف أنحاء العالم هو بمثابة الدفاع عن كفاح الشعب الصحراوي، والمطالبة بتصفية الاستعمار من الصحراء الغربية ، وكذا المطالبة بوضع حد للنهب غير الشرعي للثروات الطبيعية  للشعب الصحراوي، وعدم تجديد اتفاق الصيد غير القانوني المبرم بين المغرب والإتحاد الأوروبي.

وقد ناقشت الندوة العديد من القضايا أين عرفت مشاركة دولية واسعة ، كما خرجت بتوصيات إلى المكلفة بالشؤون الخارجية بالإتحاد الأوروبي السيدة  فيديريكا موغيريني، بالإضافة إلى ملف الثروات الطبيعية وقرار محكمة العدل الأوروبية القادم ، وكذا قضية عمال “فوسبوكراع” والمطالبات التي قدمتها المنظمات النقابية إلى الدولة الإسبانية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.