اخر الاخبار
الرئيسية / آخر الأخبار / عاجل، انتصار وطني جديد، المحكمة العليا لجنوب افريقيا تحكم لصالح الدولة الصحراوية.

عاجل، انتصار وطني جديد، المحكمة العليا لجنوب افريقيا تحكم لصالح الدولة الصحراوية.

أصدرت اليوم الجمعة المحكمة العليا بجنوب افريقيا حكمها النهائي حول شحنة الفوسفاط المحتجزة ببورت إليزابيت بجنوب افريقيا و قررت المحكمة ان الملكية الكاملة للشحنة تعود للجمهورية الصحراوية وهي صاحبة الحق في البضاعة و ان المغرب لم تكن لديه ابدا اية ملكية للفوسفاط الصحراوي.

....

المحكمة العليا لجنوب أفريقيا
(بورت اليزابيث، القسم المحلي لإيسترن كيب)
بورت إليزابيث يوم الجمعة 23 فبراير 2018،
بحضرة السيدة القاضي بيشي،
القية رقم: 1487/2017
في القضية المرفوعة من قبل:
المُدَّعي الأول: الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية
المُدَّعي الثاني: جبهة البوليساريو
ضد
المُدَّعى عليه الأول: شركة إن-إم للنقل البحري
المُدَّعى عليه الثاني: مالك باخرة النقل البحري “إن-إم شيري بلوسوم”
المُدَّعى عليه الثالث: شركة “فورنيس ويذي” الاسترالية للنقل البحري
المُدَّعى عليه الرابع: شركة بالانس أغري-نوتريونت المحدودة
المُدَّعى عليه الخامس: المكتب الشريف للفسفاط
المُدَّعى عليه السادس: شركة فوسبوكراع
المُدَّعى عليه السابع: وزارة العلاقات الخارجية والتعاون لجمهورية جنوب أفريقيا
—————–
وبعد الاستماع للمحامي كوك، ولمستشار المُدَّعيان، ومكتب المحامي وراج، المستشار للمدعى عليهم الأول والثاني والثالث، وبعد الإطلاع على الوثائق الواردة في سجل القضية،
نأمر بالتالي:
1- أن هذا الإجراء قد تمت إحالته لتقرر فيه المحكمة المعنية بالقضاء البحري؛
2- أنه وبموجب المادة 33 (4) من القواعد الموحدة للمحكمة، فإن المُدَّعين يطالبون بالإنصاف المُعْلَن كما هو موضح في الفقرة (أ) من تفاصيل الدعوة والتي سيتم تحديده بشكل منفصل؛
3- أنه يعلن ما يلي:
3.1- أن المدعي الأول هو مالك الشحنة الكاملة للفوسفاط المحملة في باخرة “إن-إم شيري بلوسوم”
3.2- أن ملكية الفوسفاط لم تمنح قط بشكل قانوني للمدعى عليه الخامص و/أو السادس، وأنهما لم يكونا، وليسا الآن مخولين لبيع الفوسفاط للمدعى عليه الرابع.
4. أن يتم تحديد المسؤولية عن المصاريف في وقت لاحق.

بأمر من المحكمة
توقيع: السيدة ب. لوكاس،
أمين السجل

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.