اخر الاخبار
الرئيسية / آخر الأخبار / الشعـب الصحراوي سيد الميدان و المغرب من خطـأ إلى أكبر منه.

الشعـب الصحراوي سيد الميدان و المغرب من خطـأ إلى أكبر منه.

الخوف من الشعب الصحراوي  والاعتراف بالهزيمة  امام محكمة العدل الاوربية جعلت المغرب يقرر تحويل مسار بواخره الناقلة للفوسفات المنهوب من الصحراء الغربية والابتعاد عن مضيق بوينا إيسبيرانزا في جنوب إفريقيا وقناة باناما واخفاء مسار البواخر الجديد

وعنونت تيل كيل مقالها حول الموضوع بعنوان يعكس مدى الخوف والرعب والارتباك الذي اصاب نظام الاحتلال المغربي مختارة”لتفادي تحرشات البوليساريو.. المكتب الشريف للفوسفاط يعتمد مسارات جديدة لسفنه”

وحسب الخبر فان مايسمى  المكتب الشريف للفوسفاط، المغربي قرر توقيف مرور بواخره الحاملة لمنتجاته التي يصدرها من مساري مضيق بوينا إيسبيرانزا في جنوب إفريقيا وقناة باناما، لتفادي محاولات “التحرش” التي تقوم بها جبهة “البوليساريو” للحجز على بواخر المكتب.

وهو الخبر المنقول عن وكالة الأنباء الإسبانية “إيفي”، التي نقلت  عن مصدر رسمي من داخل مايسمى المكتب الشريف للفوسفاط، فإن هذا الأخير قرر تغيير طريقين من ضمن الطرق التي تمر منها بواخره، وهما مضيق بوينا إيسبيرانزا وقناة باناما، لأن محاكم هذين الدولتين، حسب المصدر المذكور، كانوا قد وافقوا، في وقت سابق، على دعوة قدمتها جبهة البوليساريو ضد المغرب، تقول فيها إن هذا الأخير يستغل فوسفاط بوكراع.

وبينت “إيفي” أنه في ماي 2017، تم الحجز على باخرة مغربية في بنما لمدة قصيرة، لأن محكمة هذه الأخيرة قررت أنه ليست لديها الصفة للبث في مثل هذه القضايا ذات الطابع الدولي، وسمحت للباخرة بعد ذلك بالمغادرة، وإكمال طريقها إلى كندا.

أما في جنوب إفريقيا، فقد تم حجز باخرة مغربية، كانت متجهة نحو نيوزلندا، في أحد الموانئ هناك لمدة 10 أشهر، قررت المحكمة بعد مرورها اعتبار أن الفوسفاط الذي كان على متن الباخرة هو ملك للشعب الصحراوي وتم استغلاله من طرف المغرب، بحيث صادرت الشحنة وعرضتها للبيع في المزاد العلني، حسب وكالة الأنباء الإسبانية.

المصدر الرسمي من ما يسمى  المكتب الشريف للفوسفاط، قال إن “القرار الذي تم اتخاذه بهدفه تفادي الخطوط والطرق البحرية التي تشكل خطرا على بواخر الشركة”، مضيفا أنه “تمت إعادة رسم طرق الإبحار، وذلك باتفاق مع أكثر من 40 شركة تشتغل مع المكتب، ولديها عقود سنوية معه“.

وأبرز المصدر نفسه أن “بواخر المكتب يمكن أن تعود إلى المرور عبر قناة بنما قريبا”، لكنه أفاد أن “مسار بوينا إيسبيرانزا يشكل خطرا أمنيا على بواخر المكتب، بحيث أن محاكم جنوب إفريقيا تعطي لنفسها اختصاصات قانونية ليس لديها الحق فيها“.

وبعد قرار المحتل المغربي هذا ,ننتظر ان يغير ايضا طريقته لنهب الاسماك  والمنتوجات الفلاحية  وهو ما يضعنا امام احتمالين  سواء باستخدام  الشاحنات المغربية لنقل الاسماك والخضر المنهوبة  من الصحراء الغربية الى ميناء اكادير (او على الاقل الى ميناء الطنطان ,رغم ان هذا الاحتمال الاخير ضئيل بسبب قوة الصحراويين بالمدينة )اين ستتكفل البواخر المتورطة في النهب بنقله الى اوروبا تحت غطاء انها تحترم قرار المحكمة وتنقل السمك من موانئي داخل الحدود المغربية المعترف له بها دوليا  او  تتكفل بواخر مغربية بنقله الى ميناء اكادير ,ويتم نقله الى اوروبا بنفس الطريقة وتحت نفس المبرر

وفي هذه الحالة سيواجه المغرب مشكل الاشعار ,يعني ان سعر الاسماك والخضر وحتى الفوسفات المنهوب من الصحراء الغربية  سيرتفع ومن الصعب ان يقبل الاوروبيون بالسعر الجديد الذي ستنضاف اليه حتما تكاليف النقل من المياه الاقليمية للصحراء الغربية او من ترابها الوطني  الى موانئي المغرب

لكن المشكل الحقيقي ان المغرب وكما ارتكب خطا قاتلا في الكركرات بخرقه وقف اطلاق النار ,سيقع في خطا اكبر من خلال محاولاته القفز والتحايل على قرار المحكمة الاوروبية

لان الامر سيفتح امام الجبهة خيارات اقوى  لتضييق الخناق على المغرب :

1-    البحث عن محاكم غير الاوروبية ,الامريكية مثلا او الافريقية لاستصدار قرارت مماثلة لقرارات المحكمة الاوروبية

2-    الضغط على الامم المتحدة من اجل المطالبة بحماية الثروات الطبيعية للاقليم على غرار ماتم بناميبيا ,وهنا اذا كان مطلب توسيع صلاحيات بعثة الامم المتحدة من اجل الاستفتاء بالصحراء الغربية لتشمل مراقبة و حماية حقوق الانسان لم تتحق لان المطلب حقوقي وسياسي ,فان الامر هنا يتطلب تطبيق قرارات محاكم دولية والامر يختلف كثيرا

وفي حال تحقيق تكفل الامم المتحدة بحماية ثروات الاقليم فهذا يعني العزل النهائي للصحراء الغربية عن المغرب ,بحيث ستجد بعثة المينورصو نفسها مرغمة على التحكم في ثلاثة بوابات :بوابة الكركرات ,بوابة الطريق الساحلي من اليعون نحو طرفاية ,وبوابة الجزء الشرقي الرابطة بين السمارة والطنطان

كما ان امام الجبهة اوراق عدة لم تحرك بعد ,ومنها رفع ملف انتهاكات حقوق الانسان بالمناطق المحتلة ,وكما اقترح محامون دوليون مؤخرا,امام محاكم دولية ,ورفع دعاوى امام الامم المتحدة فيما يتعلق بالمجال الجوي  واشيئا اخرى على المغرب ان يعرفها جيدا

خلاصة القول ان الامور اصبحت واضحة جدا ,والشعب الصحراوي تحكم في زمام الامور ,تماما وبنفس الطريقة التي تحكم بها في الحرب المسلحة , حيث كان جيش التحرير الشعبي الصحراوي ومنذ هجمة الشهيد الولي  سيد الميدان هو الذي يحدد المكان ,والزمان والاهداف ويملي على  وفرض قاراته في الحرب,فاليوم كل الخيوط اصبحت في يد جبهة البوليساريو :بافريقيا ,باوروبا ,في المعركة الحقوقية ,في المعركة الدبلوماسية ,في المعركة القانونية وعلى المغرب ان يعي ان ايامه في الصحراء الغربية اصبحت معدودة ويعود الى جادة الصواب ,فاما حل رابح –رابح من خلال الامم المتحدة والاتحاد الافريقي  وينتهز فرصة وساطة الهئيتين سواء من خالك المبعوث الشخصي للامين العام السيد هورست كوهلر او من خلال المبعوث السامي للاتحاد الافريقي السيد شيصانو ,واما سيخسر كل شي ويخرج خاوي الوفاض وما لذلك من نتائج وخيمة على مغرب ضعيف ,متازم سياسيا واقتصاديا واجتماعيا

محمد سالم احمد لعبيد.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.