اخر الاخبار
الرئيسية / آخر الأخبار / الأب المناضل محمد سالم جامع يوجه رسالة مؤثرة بإسم الجالية الصحراوية بفرنسا إثر وفاة البخاري.

الأب المناضل محمد سالم جامع يوجه رسالة مؤثرة بإسم الجالية الصحراوية بفرنسا إثر وفاة البخاري.

عبرالأب المناضل الصحراوي محمد سالم جامع (أعميرة) في رسالة مؤثرة  موجهة للرأي العام الوطني، بإسمه الشخصي وبإسم كافة أفراد الجالية الصحراوية المقيمة بفرنسا، عن التأثر الكبير بوفاة المناضل البخاري أحمد.

وأكد الحاج (أعميرة)، أنه بوفاة المناضل الكبير البخاري أحمد،  يكون الشعب الصحراوي عامة والجالية خاصة، قد فقدوا رمزا بارزا من رموز الثورة الصحراوية وعلما متميزا من أعلامها، وهو الذي استطاع بحنكته السياسية وقدرته الإقناعية أن يحرك موجات النضال الوطني الصحراوي في مواجهة الإحتلال المغربي من داخل دواليب الأمم المتحدة.

وشدد المناضل محمد سالم جامع، أن الجالية الصحراوية المقيمة بفرنسا ستظل وفية لنضال وتضحيات الفقيد البخاري أحمد، فلا موت للوفاء لدماء الشهداء.

هذا وكان المكتب الدائم للأمانة الوطنية قد إستعرض يوم أمس الأربعاء المسيرة النضالية للفقيد البخاري احمد التي بدأها بالتحاقه بالنضال السري للجبهة سنة 1973، حيث شارك في نشر الوعي الوطني داخل الأوساط الطلابية الصحراوية في إسبانيا في تلك الحقبة.

“البخاري أحمد رحمه الله، عضو في القيادة السياسية للبوليساريو منذ منتصف الثمانينيات، تقلد العديد من المناصب والمهام، حيث عمل إعلامياً ومحرراً في جريدة الصحراء الحرة وممثلاً لجبهة البوليساريو في إسبانيا وأوروبا، وسفيراً للجمهورية الصحراوية في كل من بنما وفنزويلا، ليلتحق بآخر مهمة له كممثل لجبهة البوليساريو لدى الأمم المتحدة منذ سنة 1992، حيث شارك في عديد جولات المفاوضات التي أجرتها الجبهة مع المملكة المغربية، تحت إشراف الأمم المتحدة” يقول بيان المكتب الدائم للأمانة الوطنية.

“كان رحمه الله قائداً نير الفكر، عميق التحليل، سديد الرأي، دقيق الملاحظة، خبر التاريخ والقانون الدولي وقواعد الدبلوماسية والعلاقات الدولية. حرر الكثير من المذكرات حول القضية الصحراوية وألقى العديد من المحاضرات في مواقع مختلفة من بقاع العالم، وكان المرافع عن الشعب الصحراوي أمام اللجنة الرابعة للجمعية العامة للأمم المتحدة وفي الندوات السنوية للجنة الـ 24 الخاصة بتصفية الاستعمار” يضيف بيان المكتب الدائم للأمانة الوطنية.

كما  أشاد المكتب بمناقب المرحوم  البخاري  أحمد ” كما كان البخاري أحمد بارك الله مثال المثقف الملتزم والمناضل الصدوق المتواضع والرفيق الوفي الذي التزم بقضية شعبه وحقه في تقرير المصير والاستقلال حتى آخر يوم من حياته. نشرت له العديد من المقالات والمقابلات في صحف ومواقع إعلامية عالمية. يتقن اللغات الإسبانية والإنليجزية والفرنسية” يقول بيان المكتب الدائم للأمانة الوطنية.

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.