اخر الاخبار
الرئيسية / اخبار / تقرير منظمة مراقبة ثروات الصحراء الغربية حول استغلال الفلاحة بالصحراء الغربية.

تقرير منظمة مراقبة ثروات الصحراء الغربية حول استغلال الفلاحة بالصحراء الغربية.



يقدم لكم طاقم شبكة ميزرات الاعلامية تقرير منظمة مراقبة ثروات الصحراء الغربية حول استغلال الفلاحة بالصحراء الغربية.

تـقـرير: طماطم النـزاع

– الصناعة الفلاحية المغربية بالمناطق المحتلة من الصحراء الغربية والتصدير المثير للجدل إلى السوق الأوروبي

يبدو أن الإتحاد الأوروبي سيمضي عما قريب في توقيع اتفاقية ستفتح الباب واسعا أمام الإتحاد الأوروبي لاستيراد المنتجات الفلاحية من المغرب.

غير أن المغرب، كما هو معلوم، دولة احتلال، في حين أن الإتفاق سيمكن الشركات المالكة للمزارع في المناطق المحتلة من الصحراء الغربية من تصدير الخضراوات والفواكه إلى الأسواق الأوروبية دون أية رسوم جمركية.

إن التقرير الذي بين أيدينا يرصد النمو الهائل للصناعة الفلاحية المغربي في هذا البلد المحتل بالقوة وبطريقة غير شرعية، كما يوثق كيف أن التجارة الأوروبية مع البلد المحتل سارية المفعول أصلا.

الصحراء الغربية: البلد المستعمر
إن المغرب يحتل جارته، الصحراء الغربية، بشكل غير قانوني. وفي الوقت الذي تعتبر الأمم المتحدة فيه هذا البلد آخر قضية استعمار في افريقيا، يواصل شعبه المحتل كفاحا شرعيا من أجل التحرر. إن الإحتلال المغربي انتهاك صارخ للرأي القانوني لمحكمة العدل الدولية بلاهاي، وانتهاك لأزيد من 100 قرار أممي ينادي بحق شعب الصحراء الغربية في تقرير المصير.

لقد احتل المغرب المستعمرة الإسبانية السابقة بشكل بالغ العنف حيث أن القوات الجوية المغربية قد قامت بقصف المدنيين الصحراويين بقنابل النابالم، وتم إرغام غالبية الصحراويين على مغادرة ديارهم والهرب إلى الصحراء الجزائرية، حيث لازالوا يعيشون. أما الصحراويون الذين بقوا في الأراضي المحتلة فيتعرضون لانتهاكات قاسية لحقوق الإنسان إذا ما تجرؤوا على المطالبة بحقهم المشروع في التحرر. وعلى سبيل المثال، ففي وقت صياغة هذا التقرير يقبع الأمين العام للجمعية الصحراوية المعنية بحماية ثروات الصحراء الغربية في سجن عسكري مغربي منذ 15 شهرا دون محاكمة.

والمغرب الآن يستغل الصناعة الفلاحية كمحفز كبير لتشجيع الإستيطان في البلد المحتل. ففي سنة 2008 وظف القطاع الفلاحي في نواحي مدينة الداخلة حوالي 4000 عامل موسمي بعقد يدوم 10 أشهر في السنة، و200 عامل دائم. أما سنة 2010 فقد ارتفع عدد العمال إلى 6480 عاملا، أغلبهم من أصول مغربية.

نصف سكان الصحراء الغربية يعيشون في مخيمات للاجئين في الجزائر، والكثير منهم قادمون من منطقة الداخلة حيث توجد هذه المزارع الآن. ومعلوم أن المكتب القانوني للأمم المتحدة قد خلص إلى أن إرادة الشعب الصحراوي يجب أن تحترم فيما يخض القضايا المتعلقة بالثروات الطبيعية في الصحراء الغربية.

الإتحاد الأوروبي هو الأسوأ فيما يخص احترام القانون الدولي
الإتحاد الأوروبي هو أهم حليف وداعم للمغرب، كما أن الإتحاد نادرا ما يناقش المملكة حول استمرار احتلاله للصحراء الغربية. حيث أن الإتحاد الأوروبي يتجاهل وبشكل مقصود ومنهجي أي إثارة لموضوع الصحراء الغربية خلال مناقشة اتفاقيات تجارية مع المغرب في الوقت الذي يطرح قضايا مماثلة مع بلدان أخرى.

وفي سنة 2012، فقد يؤدي اتفاق جديد حول التجارة الحرة بين المغرب وأوروبا إلى المزيد من التبادل التجاري والواردات من المنتوجات الفلاحية والصيد البحري من المغرب. فعلى المدى القريب سيتم تحرير 55 في المائة من الواردات إلى أوروبا القادمة من المناطق المحتلة، حيث ستشكل الخضراوات والفواكه 80 في المائة منها. غير أن هذا الإتفاق الذي قد يتم توقيعه قريبا مع المغرب لا يستثني بشكل واضح المنتجات المصنعة في الصحراء الغربية.

وكمقارنة، فقد استثنت الولايات المتحدة الأمريكية، وبشكل واضح، أراضي الصحراء الغربية من اتفاق التجارة الحرة الذي ابرمته مع المغرب. أما وزارة الخارجية النرويجية، فقد قالت بصريح العبارة بأن “المغرب لا يمتلك الحق في استغلال ثروات البلد كما لو كان ملكا له”. ومعلوم أن النرويج والبلدان المنضوية في مجال التجارة الحرة الاوروبية لا يعتبرون منتجات الصحراء الغربية ضمن صلاحيات اتفاقيات تجارتهم مع المغرب. وفي سنة 2011، تم تغريم شركة نرويجية بغرامة قدرها مليون و200 ألف أورو لأنها لم تطبق مقتضيات اتفاقية التجارة الحرة مع المغرب باستيرادها منتجات من المناطق المحتلة من الصحراء الغربية. كما أن الجميع يعلم أن كل الدول لا تعترف بمطالبات المغرب في البلد المحتل.

إن الإتحاد الأوروبي، الذي يفرض مراقبة شديدة على المنتجات الواردة من فلسطين، لا يتبنى نفس السياسة في الصحراء الغربية المحتلة. وقد قال المستشار القانوني السابق للأمم المتحدة أن انشطة الصيد البحري الأوروبية السابقة في الصحراء الغربية كانت تجري في انتهاك للقانون الدولي. وقد وضع البرلمان الأوروبي حدا لهذه الأنشطة في شهر ديسمبر 2011. ومن دون شك أن اتفاقية المنتجات الفلاحية من مزارع معروفة في المناطق المحتلة تقع في نفس خانة: انتهاك القانون الدولي.

بحث المرصد الدولي كشف أن الشركتين الفرنسية-المغربية المسماة “آزورا” و “إيديل” تستورد الطماطم من 4 مزارع من 11 مزرعة تم تحديدها في هذا التقرير. ولقد تم شراء هذه الطماطم في الصورة في سوبر ماركت الفرنسي “إنتر مارشيه”.
وعلى كامل تراب أوروبا يتم كتابة “منتوج مغربي” على الطماطم المنتجة بالصحراء الغربية. منتجات “آزورا” هذه وجدت في السويد.

اتفاقية مثيرة للجدل
حدد المرصد الدولي لثروات الصحراء الغربية 11 مزرعة قرب مدينة الداخلة في المناطق المحتلة من الصحراء الغربية، وأثبت بحثنا أن كل هذه المزارع إما مملوكة للمجموعة الإقتصادية لملك المغرب أو لشركات فرنسية عابرة للقارات. في حين لا يملك الصحراويون ولا حتى المستوطنون المغاربة بالبلد.

ويبدو أن التجارة الفلاحية قد صدرت 60.000 طن من المنتجات الفلاحية المخصصة للتصدير سنة 2010 غالبيتها من الطماطم، حيث تعبر في معظمها عبر مدينة “بيرينيان” في الجنوب الفرنسي.

المنتوج الفلاحي مخصص للتصدير: 95 في المائة من الطماطم، الخيار والشمام المنتج في المناطق المحتلة يصل للأسواق الخارجية. وفي الوقت نفسه يعارض الفلاحون الأوروبيون اتفاقية الفلاحة مع المغرب نتيجة قلقهم من أن يؤثر تنامي الصادرات الفلاحية من خضراوات وفواكه على المنتجات الفلاحية الأوروبية. وبالتالي فإن الإتحاد الأوروبي لا ينتهك فقط القانون الدولي باستيراده المنتجات القادمة من الصحراء الغربية، بل يعقد الجهود الأممية الرامية لإحلال السلام بهذا البلد، والتي تتضمن التفاوض حول ثرواته الطبيعية.

نمو كبير، خطط أكبر
خلال السنوات الأخيرة عرف الإنتاج الفلاحي في المزارع الموجودة في نواحي مدينة الداخلة نموا هائلا: فقد تضاعف المنتوج بالنسبة للخضراوات بنسبة 2800% ما بين موسم 2002-2003 و 2008-2009، في الوقت الذي تضاعف المنتوج من الخضراوات بنسبة 500% خلال نفس الفترة1.

وقد قدرت الوزارة المغربية للفلاحة والصيد البحري الأراضي الصالحة للزراعة في المنطقة الجنوبية من الصحراء الغربية بحوالي مليون هكتار، في حين تشير آخر المعلومات الرسمية المتوفرة أنه في منتصف سنة 2009 قد تم تجهيز 646 هكتار للأنشطة الفلاحية من ضمنها 588 هكتار مستغلة سابقا1. وكل هذه الأراضي تقع داخل 11 مزرعة مسقية كبيرة تمتد فوق مساحة تصل إلى 1894 هكتار حاليا، كلها تقع في محيط 70 كيلومتر من مدينة الداخلة2.

وتعتزم الحكومة المغربية تطوير الأنشطة الفلاحية في ميدنة الداخلة خلال السنوات القادمة، حيث أن الخطة الجهوية للفلاحة تتوقع ازدياد الأراضي الزراعية ذات المنتوج الموسمي من 450 هكتار سنة 2008 لتصل إلى 2000 هكتار بحلول سنة 2020. الخطة تتوقع أيضا ازدياد انتاج المزارع المحمية من 36.000 طن (سنة 2008) إلى 80.000 طن بحلول سنة 2013 و 160.000 طن سنة 2020. وهذا الإنتاج المتنامي سيخصص حصريا للتصدير، كما سيعرف عدد العاملين بالقطاع الفلاحي في المنطقة سنة 2020 ازديادا يقدر بثلاثة أضعاف العدد الحالي.

ولتحقيق هذه الأهداف تمت دراسة وتقييم 11 مشروعا، عشرة منها ستخصص لتوسيع مساحات زراعة المحاصيل الموسمية المبكرة، بالإضافة إلى بناء وحدة تعليب بقدرة تجهيز 4 طن في الساعة1.

أزيد من ذلك، فإن الحكومة المغربية تسوق للأنشطة الفلاحية في محيط مدينة الداخلة كفرص للإستثمار الخارجي، في وقت أن عددا كبيرا من الصحراويين الذين كانوا يعيشون في منطقة الداخلة سابقا يعيشون الآن في مخيمات للاجئين بالصحراء الجزائرية نتيجة للغزو المغربي الموريتاني لأرضهم. لهذا فإن الاراضي التي لم تعد مأهولة تسوق الآن للمستثمرين.

المصدر: الوزارة المغربية للفلاحة والصيد البحري – * تقدير مستخلص من جريدة La Gazette du Maroc

تاورطة: التورط الفرنسي

بعد أن أسست سنة 2002، تعتبر مزرعة تاورطة، المزرعة المغربية-الفرنسية الوحيدة الموجودة داخل خليج وادي الذهب على بعد حوالي 11 كيلومتر من مدينة الداخلة. أما بقية المزارع فتوجد على الجهة الأخرى من الشاطئ على ما يعرف محليا باسم “لغراير” في الأودية داخل الأراضي الصحراوية مما يوفر الحماية من الرياح وأراضي أكثر خصوبة.

شركة تاورطة تمتلك مزرعتين في الخليج، واحدة تحتوي على المزروعات المحمية داخل الخيم البلاستيكية، وأخرى للفلاحة المكشوفة والتي تنبت بالخصوص الأعلاف لتغذية الحيوانات المنتجة للحليب.

كما أن شركة تاورطة تنتج فاكهة الشمام، والطماطم في الأراضي الزراعية المكشوفة والمغطاة بالبلاستيك، حيث تمتلك الشركة واحدة من أكبر شركات انتاج أنواع الطماطم في “المغرب”.

المنطقة مجهزة بنظام ري التقطير مربوط بأحواض تخزين وتبريد بقدرة 1660 متر مكعب، وتدير الشركة بئرين عميقين يصل كلاهما لأكثر من 500 متر في العمق، لاستخراج المياه الجوفية غير القابلة للتجديد بسرعة 13 إلى 14 لتر في الثانية، كما أن المزرعة مجهزة بمحطة لتحلية الماء بالإضافة إلى محطة سقاية سمادية.

وبمجرد جني الطماطم، يتم نقلها إلى منطقة الشحن الموجودة وسط المزرعة، ومن هناك يتم وضع المنتج في شاحنات مبردة لنقله إلى مدينة أكادير الموجودة على بعد 1200 كيلومتر شمالا. وبعد رحلة 20 ساعة يتم تخزين المنتج في أكادير قبل تصديره للخارج بادعاء أنه “منتوج مغربي”.

تينيغير: مزرعة الملك

على بعد 50 كيلومتر تقريبا من مدينة الداخلة تقع تينيغير، المعروفة محليا باسم “الأرض الملكية”، وهي إحدى مزارع “الأراضي الفلاحية” التابعة للهولدينغ الملكي “سيغير”. وقد تم إنشاء هذه المزرعة سنة 1989 بأمر من الملك الحسن الثاني، حيث كانت المشروع الرائد للزراعة المحمية في منطقة الداخلة في محاولة لتكسير اعتماد المدينة على قطاع الصيد البحري فقط.

المجال الملكي يمتد على مساحة 2500 هكتار، 500 إلى 600 هكتار منها صالح للزراعة. وحسب وزارة الفلاحة المغربية فإن 81 هكتارا قد تم استغلالها سنة 2008، وهي مغطاة ومجهزة بتجهيزات نظام السقي بالتنقيط، حيث تضمن تغطية حاجة المزرعة من الماء بفضل آبار يتم ضخ 153 لتر في الثانية منها.

ويعتبر الشمام والطماطم أهم المنتجات المزروعة في المساحات المغطاة بحوالي 300 طن في الهكتار للطماطم، و60 طنا للشمام في الهكتار الواحد. كما أن مزرعة تينيغير تنتج كذلك الموز، والأناناس والخيار.

ملك المغرب هو أحد أغنى الحكام في العالم وأكبر المستثمرين في الزراعة بالمناطق المحتلة من الصحراء الغربية، وهذه صورة له معلقة في الصحراء الغربية في حين تمر دورية للشرطة من أمامها.


مجموعات متاجر البقالة الأوروبية تتحمل مسؤولياتها
“لقد اتضح أن الطماطم هي من منتجات الداخلة بالمناطق المحتلة من الصحراء الغربية، لهذا لن نقوم ببيعها مجددا، فهذا الأمر لا يفترض به أن يحصل”، يصرح، إنغمار كرون، الناطق الإعلامي باسم مجموعة متاجر بقالة “آكسفود”.

“أنا أعرف قضية الصحراء الغربية جيدا، وطبعا لا يجب أن نبيع أية منتجات قادمة من بلد محتل”، الناطق الإعلامي باسم مجموعة متاجر بقالة “آكسفود”.

عندما أجرت مجموعة “آكسفود” بحثا أوليا قيل لها أن هذه الطماطم مستوردة من “جنوب المغرب”، ولكن بعد التعمق أكثر في القضية تم اكتشاف أنها منتجات قادمة من مدينة الداخلة. وقد أطلعت “آزورا” مجموعة متاجر “آكسفود” أن الاتفاق التجاري الأوروبي مع المغرب يغطي الصحراء الغربية أيضا.

“غير اننا لا نوافق على هذا الرأي”، يفسر السيد كرون.

في سنة 2011 أعلنت مجموعة متاجر البقالة الدنماركية، “كيسكو”، عن قرارها وقف شراء الطماطم من الشركة الفرنسية “آزورا” بسبب قضية الصحراء الغربية. وهو نفس القرار الذي تبنته المجموعة الضخمة لمتاجر البقالة، “كوب”، بكل من السويد والنرويج. وفي قرار مماثل أيضا تم استبعاد كل المنتوجات السمكية التي كتب عليها “انتج في المغرب” من رفوف المجموعات التعاونية في بريطانيا منذ شهر ديسمبر 2011.

الصحراويون مهمشون

“نحن لا نستفيد بتاتا من الشركات الزراعية المغربية”، يقول المامي أعمر سالم، رئيس لجنة مناهضة التعذيب في الصحراء الغربية.

السيد المامي أعمر سالم يعيش بمدينة الداخلة وهو شاهد على النمو السريع للصناعة الفلاحية المثيرة للجدل خلال هذه السنوات، لأن مدينته مكان جيد للزراعة في البيوت البلاستيكية، خصوصا مع تمتع المنطقة بحوالي 300 يوم من الأيام المشمسة في السنة، حيث أن مدينة الداخلة تحظى بالشمس أكثر من مدينة أكادير المغربية مثلا ب 30% زيادة، علما أن أكادير من أهم المناطق الفلاحية في المغرب.

“العمال في هذه المزارع هم من المغاربة، وليسوا من الصحراويين، وهم يعملون لشهور في هذه المزارع، ويعيشون في منازل تشرف عليها الحكومة. وفي المقابل، يبقى المواطنون الصحراويون بالداخلة دون عمل”، يضيف السيد المامي أعمر سالم.

“غير أن المستفيدين الحقيقيين هم ملاك هذه المزارع: فهم يستفيدون من إلغاء الضرائب..الخ، حتى أن ارباحهم لا تعود حتى بالفائدة لمنطقة الداخلة”، يقول المامي.

“حتى الفواكه والخضراوات التي تنتج هنا، لا تستهلك محليا، ونحن نرى، طيلة الوقت، شاحنات كبيرة تغادر المزارع متوجهة للشمال”، يشير المامي.

إدعموا جهودنا من أجل حقوق شعب الصحراء الغربية..
إن المرصد الدولي لثروات الصحراء الغربية ومنظمة “إيماوس سطوكهولم” لتوصيان هيئات الإتحاد الأوروبي بعدم توقيع الاتفاقية الفلاحية مع المغرب مالم تتم الإشارة وبوضوح بأنها لا تنطبق على المنتجات الواردة من الصحراء الغربية.
أما القيام بغير ذلك فسيشكل تقويضا للقانون الدولي، وعدم احترام لأبسط حقوق الشعب الصحراوي، وتدخل ذو تأثير سلبي على مفاوضات السلام التي تديرها الأمم المتحدة بين الطرفين.
———-
هذا التقرير هو نتيجة بحث وصياغة المرصد الدولي لثروات الصحراء الغربية، بفضل التمويل السخي لمنظمة “إيماوس سطوكهولم”
نشر في شهر فبراير 2012

www.radiomaizirat.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.