اخر الاخبار
الرئيسية / آخر الأخبار / بالفيديو، الديبلوماسي “أبي بشرايا البشير” يؤكد أن قرار مجلس الأمن الدولي يحمل تحذيرا للمغرب.

بالفيديو، الديبلوماسي “أبي بشرايا البشير” يؤكد أن قرار مجلس الأمن الدولي يحمل تحذيرا للمغرب.

أكد ممثل الجبهة بفرنسا السيد  أبي بشرايا  البشير  أن جبهة البوليساريو والحكومة الصحراوية تستقبل القرار الأخير لمجلس الأمن بإهتمام إيجابي، وتتطلع إلى أن يكون تحولا في طريقة تعامل المجلس مع القضية الوطنية  بعد إقراره ستة أشهر بدلا من سنة في ولاية بعثة الأمم المتحدة لإجراء استفتاء تقرير المصير بالصحراء الغربية، وهو ما يشكل تحذيرا واضحا للطرف المغربي المعرقل لمسار المفاوضات منذ سنة 2012، وإعرابا عن اهتمام جديد بالنزاع وضرورة الإسراع في تسويته، وفقا لمبادئ ومقاصد الأمم المتحدة.

وأوضح الدبلوماسي الصحراوي خلال مقابلة صحفية على القناة التلفزيونية  “بي بي سي عربي”، أن هذا القرار وضع حق تقرير مصير الشعب الصحراوي من جديد كهدف نهائي وجوهري للمسار التفاوضي والذي يجب أن يكون بين طرفي النزاع المملكة المغربية وجبهة البوليساريو، ودون أية شروط مسبقة، عكس مطامح المغرب التي عبر عنها أكثر من مرة في إدارج بلدان أخرى كأطراف ضمن المفاوضات المباشرة.

وأبرز المسؤول الصحراوي أن مجلس الأمن قدم في نفس الوقت إشارة دعم واضحة للمبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة السيد هورست كوهلر في مهمته التي كان المغرب قد شرع منذ مدة في وضع عراقيل أمامها.

وكشف ممثل الجبهة بفرنسا بشأن مسألة القضايا التقنية المتعلقة باتفاق وقف إطلاق النار، أن مجلس الأمن قد طلب من الأمين العام الشروع في محادثات مع الطرفين لحل الإشكاليات المصطنعة من طرف المغرب ، الذي كان قد رفض اللجنة التقنية التي أقرها مجلس الأمن العام الماضي .

وأضاف  الدبلوماسي الصحراوي في السياق ذاته ، أن سيادة الجمهورية الصحراوية على المناطق المحررة غير قابلة للنقاش لأنه أمر محسوم في الإتفاق العسكري رقم1 لوقف إطلاق النار الموقع بين الطرفين جبهة البوليساريو والمملكة المغربية عام 1991.

تعليق واحد

  1. مجلس الأمن يجدد ولاية بعثة المينورسو مع إمتناع 3 أعضاء عن التصويت.
    نشرت بواسطة: المستقبل الصحراوي في في الواجهة 27 أبريل,2018 12 تعليق 5,154 زيارة

    اعتمد مجلس الأمن الدولي القرار 2414 لتمديد ولاية بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية حتى الحادي والثلاثين من أكتوبر/تشرين الأول.
    صدر القرار بتأييد 12 عضوا وامتناع ثلاثة أعضاء عن التصويت هم الصين وإثيوبيا وروسيا.
    شدد القرار على ضرورة إحراز تقدم نحو التوصل إلى حل سياسي واقعي وعملي ودائم لمسألة الصحراء الغربية على أساس من التوافق، وعلى أهمية المواءمة بين التركيز الاستراتيجي للبعثة وتوجيه موارد الأمم المتحدة تحقيقا لهذه الغاية.
    وأكد القرار ضرورة الاحترام الكامل للاتفاقات العسكرية التي تم التوصل إليها مع البعثة بشأن وقف إطلاق النار، ودعا الطرفين إلى التقيد التام بتلك الاتفاقات.
    وأعرب القرار عن القلق لوجود جبهة البوليساريو في المنطقة العازلة في الكركرات، ودعا إلى انسحابها الفوري.
    كما أبدى القلق بشأن إعلان جبهة البوليساريو عن عزمها نقل المهام الإدارية إلى بير الحلو، ودعاها إلى الامتناع عن أي عمل من هذه الأعمال المزعزعة للاستقرار.
    وشدد القرار الدولي على أهمية تجديد الطرفين لالتزامهما بدفع العملية السياسية قدما، تمهيدا لعقد جولة خامسة من المفاوضات.
    وأكد القرار دعمه التام لعزم الأمين العام ومبعوثه الشخصي، على إعادة إطلاق المفاوضات بدينامية وروح جديدة بهدف التوصل إلى حل سياسي مقبول من الطرفين، يكفل لشعب الصحراء الغربية تقرير مصيره في سياق ترتيبات تتماشى مع مبادئ ميثاق الأمم المتحدة ومقاصده.
    ودعا القرار الطرفين إلى استئناف المفاوضات، برعاية الأمين العام، دون شروط مسبقة وبحسن نية. ودعا أيضا الدولتين المجاورتين إلى تقديم إسهامات مهمة في العملية السياسية وزيادة مشاركتهما في عملية التفاوض.
    المصدر : الموقع الرسمي للامم المتحدة.
    ان لم تستحي فقل كذبا وبهتانا وليصدقك الغافل والجاهل والاحمق

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.