الرئيسية / آخر الأخبار / اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان تدين بأشد العبارات الإغتيال الجبان الذي إستهدف طالب صحراوي.

اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان تدين بأشد العبارات الإغتيال الجبان الذي إستهدف طالب صحراوي.

بيان تنديدي

كماهي عادتها الاجرامية في تصفية و تقتيل المناضلين الصحراويين الرافضين للاحتلال المغربي،  أقدمت أجهزة الاحتلال المغربية من خلال ميلشيات البلطجية االموجهة لهذا الغرض الدنيئ لتصفية الصحراويين، يوم 19 ماي 2018 على اغتيال الطالب الصحراوي المناضل عبد الرحيم بدري بالموقع الجامعي ابن زهر بمدينة اكادير المغربية.  

الفقيد رحمه الله  عرف بمواقفه الثابتة  تجاه القضية الوطنية و تمسكه بمبادئ ثورة العشرين من ماي، كما شهد له كل أصدقائه ورفاقه بحسن الخلق والعطاء والوطنية وحب  الوطن.

ان اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الانسان وهي تتابع بانشغال عميق الاوضاع المتدهورة بالاراضي المحتلة من الجمهورية الصحراوية تعلن مايلي:

  • تدين بقوة جريمة الاغتيال الجبانة المرتطبة من قبل الدولة المغربية في حق الفقيد الطالب عبد الرحيم بدري بمدينة اكادير المغربية.، وتحمل الحكومة المغربية المسؤولية الكاملة عن هذه الوفاة الشنيعة بسبب تجنيده لعناصر مشبوهة مهمتها القتل وتصفية الصحراويين، وهي السياسة الممنهجة منذ الغزو العسكري المغربي للصحراء الغربية والتي لاتزال مستمرة الى اليوم، انتقاما من جميع المناضلين الصحراويين بسبب مواقفهم السياسية الرافضة للاحتلال المغربي جملة وتفصيلا.

  • تطلب من مجلس حقوق الانسان بارسال لجنة دولية على وجه السرعة للتحقيق في هذه الجريمة النكراء وتقديم الجناة امام العدالة،  والاطلاع على الاوضاع الخطيرة التي يعيشها الطلبة الصحراوية بالمواقع الجامعية المغربية.

  • ان اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الانسان، وهي تدق ناقوس الخطر، تعتبر سياسة التصفية الممنهجة للدولة المغربية  هو شروع ممنهج في ارتكاب جريمة القتل العمد مع سبق الاصرار والترصد وخرقا للحق في الحياة المنصوص عليه في الفقرة الأولى من المادة 6 من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، وهو الحق المقدس  الذي كرسته أيضا المادة 3 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان الذي اعتمدته الجمعية العامة للأمم المتحدة في 10 ديسمبر 1948.

  • تحذر اللجنة كل الهيئات المعنية بحقوق الانسان والشعوب من ضياع هيبة الاتفاقيات الدولية الخاصة بحقوق الإنسان التي صادق عليها المغرب واستخفافه بها، وتجاهل المؤسسات الأممية لخروقات المغرب المتكررة لنصوصها، رغم تواجد بعثة الامم المتحدة بالصحراء الغربية ـ المينورسوـ المكلفة بتنظيم استفتاء تقرير مصير الشعب الصحراوي.

  • تناشد الضمير الإنساني العالمي لحقوق الإنسان والمؤسسات الدولية والاتحاد الأوروبي والبرلمان الأوربي ومؤسسات هيئة الأمم المتحدة والاتحاد الافريقي  للعمل على خلق الية دولية مستقلة تتكلف بمراقبة والتقرير عن حالة حقوق الانسان في الصحراء الغربية و الضغط على النظام المغربي للافراج عن جميع المعتفلين السياسيين الصحراويين وارسال بعثات دولية للتحقيق في هذه الانتهاكات الجسيمة ضد الشعب الصحراوي.

  • و بهذه المناسبة الأليمة، فان اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الانسان، تتقدم الى أسرة الفقيد، وإلى كل رفاقه ورفيقاته من الطلبة والى كافة أبناء الشعب الصحراوي ، بأصدق آيات العزاء والمواساة، سائلين المولى عز وجل أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته، وأن يسكنه فسيح جناته، وأن يلهم أسرته ورفاق دربه، الصبر وحسن العزاء، وأن يعوض الشعب الصحراوي الصامد خيرا.

بئر لحلو، 20 ماي 2018

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.