الرئيسية / آخر الأخبار / هذا ما أكدته عائلة الشهيد البطل سعيد دمبر في ذكراها التاسعة وثمانون الشهرية.

هذا ما أكدته عائلة الشهيد البطل سعيد دمبر في ذكراها التاسعة وثمانون الشهرية.

بيان عائلة الشهيد الصحراوي

 سعيد سيد أحمد محمد عبد الوهاب دمبر

رقم 89

في مثل هذا اليوم و منذ 89 شهرا وقعت جريمة الاغتيال خارج نطاق القانون التي أودت بحياة ابننا البار سعيد سيد أحمد محمد عبد الوهاب دمبر، الذي قضى برصاص الحي للشرطة المغربية بتاريخ 22 دجنبر 2010، في ظل الانتهاكات التي أعقبت الهجوم العسكري و البوليسي على المدنيين الصحراويين العزل النازحين بمخيم اكديم ازيك 12 كلم شرق مدينة العيون بالصحراء الغربية .

و تحل هذه الذكرى وقلوبنا تنزف دما على مختلف شهداء القضية الوطنية الصحراوية و من بينهم شهداء الحراك اللسمي الذين سقطوا تباعا منذ انطلاق الانتفاضة السلمية بالصحراء الغربية و جنوب المغرب و المواقع الجامعية المغربيةوالذي كان آخرهم الشهيد الطالب الصحراوي عبد الرحمان بدري منذ يومين و تحديدا في الثالث من رمضان المعظم 1438ه الموافق ل 19 ماي 2018م على يد شرذمة من الشوفينيين المتعصبين بموقع آكادير /المغرب.

وتأتي هذه الجريمة أمام مرآى و مسمع أجهزة الاستخبارات المغربية التي توفر لها الغطاء من خلال عدم التحرك لوقف سيل الهجمات التي يتعرض لها الطلبة الصحراويون بالمواقع الجامعية المغربية والتي تصل أحيانا لحد المس من الحق في الحياة و تهديد السلامة البدنية والأمان الشخصي للخطر، رغم النداءات المتكررة لحماية الطلبة الصحراويين الموجهة من طرف الجمعيات و المنظمات الصحراوية و الدولية، مما يؤكد وجود سياسة واضحة لتصفيتهم و الحد من أنشطتهم المطالبة بحقوقهم وحقوق شعبهم وعلى رأسها الحق في تقرير المصير.  

إننا ونحن نذكر بمجمل التقارير والبيانات الصادرة عن الجمعيات والمنظمات و الهيئات الحقوقية  الصحراوية و الدولية ، والتي تؤكد تورط السلطات المغربية وبشكل ممنهج في العديد من الجرائم التي راح ضحيتها العديد من الصحراويين العزل سواء بشكل مباشرأو عن طريق التستر، فإننا نجدد الدعوة للمنتظم الدولي من أجل الوقوف ضد هذه الممارسات التي تكرس سياسة الإفلات من العقاب و تعمق جراح الضحايا و عائلاتهم.

 إن انتهاك الحق في الحياة الذي طال الطالب الصحراوي عبد الرحيم بدري و من قبله ابننا سعيد دمبر لا يخرج عن سيل الانتهاكات والجرائم ضد أبناء الشعب الصحراوي العزل، والتي كان آخرها الحكم الجائر ضد الصحفي و المدون الصحراوي لعروصي اندور يوم أمس لينضاف للائحة المعتقلين السياسيين الصحراويين وخصوصا الاعلامين ، كما تم تعريض أفراد عائلته و المراقبين للتعنيف اللفظي و المعنوي والذي بلغ ذروته مع اعتقال الصحفية الصحراوية مراسلة التلفزيون الوطني الصحراوي الصالحة بوتنكيزة، من أمام المحكمة واحتجازها لعدة ساعات بالأمس وهو الأمر الذي تحاول من خلاله الدولة المغربية النيل من عزيمة الإعلاميين الصحراويين ومحاولة تكميم أفواههم و منعهم من تغطية ما تعيشه الصحراء الغربية من مطالبات بكافة حقوق الشعب الصحراوي المشروعة حسب القانون الدولي.

و عليه، فإننا نحن عائلة الشهيد الصحراوي المغتال خارج نطاق القانون برصاص الأمن المغربي سعيد سيد أحمد محمد عبد الوهاب دمبر وباقي العائلات و المتضامنين و المتعاطفين عبر العالم لنجدد إصرارنا على مواصلة نضالنا الحضاري  من أجل فضح ألة القمع المغربية و وقف نزيف شعبنا أمام صمت المنتظم الدولي عموما ومجلس الأمن خصوصا.

إذ نجدد امتناننا لكل المنظمات الحقوقية و الجمعيات و الهيئات الدولية و الصحراوية لوقوفها بجانبنا ولدعمها اللا مشروط للضحايا وعائلاتهم من أجل معرفة حقيقة كاملة حول الانتهاكات و محاسبة المسؤولين عنها، لنكرر لهم مطلب الاستمرار في الضغط على الدولة المغربية من أجل وقف الانتهاكات و إطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين الصحراويين و على رأسهم أشاوس ملحمة أكديم إزيك والكشف عن مصير كل المختطفين مجهولي المصير و وقف استغلال ثروات الصحراء الغربية.

كما نجدد مطالبنا للمنتظم الدولي بتحمل كامل المسؤولية حول ما يتعرض له الصحراويون العزل من انتهاكات من طرف أجهزة القمع المغربية مع ضرورة إحداث آلية أممية لمراقبة حقوق الإنسان و التقرير عنها بضرورة تنظيم زيارة خاصة للإقليم من طرف المقرر الخاص المعني بحالات  الإعدام خارج القضاء أو بالإجراءات الموجزة أو التعسفاية.

وعليه فإننا نحن عائلة الشهيد سعيد سيد أحمد محمد عبد الوهاب دمبر وكافة المتضامنين معنا لنعلن للرأي العام مواصلة نضالنا السلمي من أجل كشف الحقيقة حول جريمة اغتيال و ذلك من خلال:

Ø      معرفة مكان جثة ابننا سعيد التي تم إخراجها من مكانها بقسم الأموات بمستشفى الحسن بلمهدي بالعيون / الصحراء الغربية بعد 17 شهر من مقتله دون إشعارنا و دون حضور أي فرد من عائلتنا أو محامينا.

Ø      إجراء تشريح طبي شرعي وفق المواصفات المعمول بها دوليا في هذا المجال لمعرفة ظروف و ملابسات اغتياله و احتمالات تعرضه للتعذيب قبل وفاته.

Ø      تحمل الدولة المغربية لمسؤولياتها في جريمة الاغتيال هاته مادام المنفذ المفترض شرطي نظامي مغربي و سلاح الجريمة في ملكية الدولة المغربية.

 

عائلة الشهيد الصحراوي سعيد سيد أحمد محمد عبد الوهاب دمبر

العيون / الصحراء الغربية

22 ماي 2018.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.