اخر الاخبار
الرئيسية / آخر الأخبار / تقرير منظمة كوديسا بالفيديو عن أحداث الخميس

تقرير منظمة كوديسا بالفيديو عن أحداث الخميس

شبكة ميزرات-العيون المحتلة.

المكتب التنفيذي لتجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان.

التغطية مستمرة.

حاصرت مختلف الأجهزة المغربية منذ الصباح الباكر من يومه الخميس 28 يونيو / حزيران 2018 جملة من الأحياء و الأزقة و الشوارع و الساحات المتواجدة بمدينة العيون / الصحراء الغربية بسبب النداء التي أطلقته الجماهير الصحراوية للخروج و التظاهر السلمي المطالب بحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير و الاستقلال ، تزامنا مع الزيارة الميدانية التي يقوم بها   للإقليم بداية من تاريخ 28 يونيو / حزيران 2018 السيد ” هورست كولر ” Horst Köhler المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء الغربية و الرئيس السابق لجمهورية ألمانيا الاتحادية . 

و نتيجة هذا الحصار المشدد لم تستطع الجماهير الصحراوية الوصول أفرادا و جماعات إلى المكان المحدد للوقفة الاحتجاجية بساحة قبالة حي معطى الله و شارع السمارة بالعيون / الصحراء الغربية ، و هو ما جعل هذه الجماهير تتظاهر سلميا في العديد من المواقع بمختلف أحياء و شوارع المدينة ، حاملة الأعلام الوطنية الصحراوية و مرددة شعارات مطالبة بحق تقرير المصير و الاستقلال و منادية بخروج المغرب من الصحراء الغربية وسط زغاريد النسوة و صدور منبهات السيارات .

و قد أدى تدخل مختلف الأجهزة القمعية المغربية إلى دهس الشاب و التلميذ الصحراوي ” أيوب الغن ” بواسطة سيارة تابعة للشرطة المغربية من نوع برادو بالقرب من النادي الأحمر بحي الزملة بمدينة العيون / الصحراء الغربية ، و الذي أصيب بإصابات خطيرة بأنحاء مختلفة من جسمه ، نقل على إثرها إلى مستشفى الحسن بن المهدي ، حيث لا زال يرقد هناك مغميا عليه بعد أن خضع لفحوصات طبية بواسطة راديو السكانير في انتظار تحديد مختلف الإصابات و الجروح المصاب بها التي قد تستدعي ـ حسب إفادة أفراد من عائلته ـ نقله إلى إحدى المستشفيات خارج مدينة العيون / الصحراء الغربية .

كما تعرض العديد من المتظاهرين الصحراويين من ضمنهم نساء و شيوخ و من ذوي الإعاقة و مدافعين عن حقوق الإنسان و مدونين لاعتداءات جسدية و لفظية مختلفة أصيب على إثرها أكثر من 100 مواطنة و مواطنا صحراويا بجروح بإصابات تراوحت خطورتها بين كل ضحية و ضحية ، نقل بسببها أغلب الضحايا إلى مستشفى الحسن بن المهدي ، الذي تعرض هو الآخر إلى الحصار البوليسي في محاولة إلى منع المواطنين الصحراويين من الاحتجاج داخله .

و أفادت بعض الشهادات الحية عن تعرض الضحايا لاعتداءات عنيفة من طرف عناصر الشرطة و القوات المساعدة و إلى مصادرة هذه العناصر باستعمال القوة للأعلام الوطنية الصحراوية بالشكل الذي وقع للمواطن الصحراوي ” أمبارك الكرشة ” دون أن تعير أي اهتمام لمجموعة من المصابين بجروح مختلفة لمساعدتهم و نقلهم إلى المستشفى بهدف الحصول على حقهم في العلاج .

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.