الرئيسية / آخر الأخبار / قوات الإحتلال المغربي تمنع التخييم بشاطئ فم الوادي الساحلي للعام الثامن على التوالي.

قوات الإحتلال المغربي تمنع التخييم بشاطئ فم الوادي الساحلي للعام الثامن على التوالي.

علمت شبكة ميزرات الإعلامية الإلكترونية، من خلال إتصال العشرات من المواطنين الصحراويين بفم الوادي الساحلي، ان قوات الإحتلال المغربي قامت وتقوم بمنع التخييم للعام الثامن على التوالي.

وقبل ذلك تفرضت حصار مشدد على شاطئ المذكور من أجل منع المواطنين الصحراويين من بناء خيامهم للإصطياف هربا من حرارة فصل الصيف و قضاء بعض أيام العطلة الصيفية.

و لم تختصر قوات الدرك المغربي و القوات المساعدة على توزيع عناصرها على طول المساحة الإجمالية لشاطئ فم الواد، بل أقدمت على وضع مراكز للحراسة بمناطق متعددة بعيدة و قريبة جنوب و شمال و شرق هذا الشاطئ و القيام بمراقبة دقيقة لمجموعة من المناطق المجاورة عبر دوريات للدرك.

و بالرغم من ذلك حاول عدد من المواطنين الصحراويين بناء خيامهم، لكن منعوا بقوة و اضطروا إلى العودة إلى مدينة العيون المحتلة بعد أن صادرت قوات الدرك المغربي بعض حاجياتهم بمبرر صدور تعليمات عليا تمنع بناء الخيام بأمكنة قريبة و بعيدة من شواطئ مدن الصحراء الغربية.

و تعود أسباب منع السلطات المغربية لبناء و تشييد المواطنين الصحراويين للخيام قصد الاصطياف و قضاء عطلة الصيف إلى نهاية سنة 2010 بعد أن خرج آلاف المواطنين الصحراويين و نزحوا بمنطقة ” اكديم إزيك ” شرق مدينة العيون المحتلة، حيث تعرض النازحون و أغلبهم من النساء و الأطفال و المسنين لهجوم عسكري بتاريخ 08 نوفمبر / تشرين ثاني 2010 أسفر عن إصابة العشرات من الضحايا و اعتقال أكثر من 200 معتقلا صحراويا توبعوا بمحاكم مدنية و عسكرية مغربية.

( الصورة أعلاه من أرشيف عام 2017 ).

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.