اخر الاخبار
الرئيسية / اخبار / استقبال تاريخي لمعتقل الرأي الصحراوي ” بشري بن الطالب “

استقبال تاريخي لمعتقل الرأي الصحراوي ” بشري بن الطالب “

          

                     نظمت الجماهير الصحراوية منذ الساعة الثالثة حتى السابعة مساء بتاريخ 26 ديسمبر / كانون أول 2011 حفلا متميزا و تاريخيا لمعتقل الرأي الصحراوي ” بشري بن الطالب ” بمنزل عائلته بحي الزملة بالعيون / الصحراء الغربية حضرته مختلف شرائح المجتمع الصحراوي.
                   و مباشرة بعد وصول ” بشري بن الطالب ” إلى المنزل المذكور و لقائه مع بعض أفراد عائلته وزيارته لجده الطاعن في السن، الذي ظل طيلة فترة اعتقاله التي دامت 05 سنوات من السجن في سؤال دائم عنه و ينتظر قدومه، صعد إلى مكان الاعتقال و هو يرفع شارة النصر مرتديا الزي الصحراوي وسط زغاريد النسوة و الشعارات المتضامنة مع معتقلي الرأي الصحراويين و أخرى مطالبة بحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير.
                   و انطلق هذا الحفل بكلمات ترحيبية لعدد من المناضلين الصحراويين و عائلة معتقل الرأي الصحراوي ” بشري بن الطالب ” قبل أن تعطى الكلمة لممثلة عن عائلات معتقلي الرأي الصحراويين، التي اعتبرت هذا الإفراج فرصة تاريخية ليس لاستقبال هذا البطل، بل للتأكيد على أن الاعتقال السياسي بات يشكل مدرسة حقيقية يتخرج منها مناضلون حولوا محاكماتهم إلى محاكمة للنظام المغربي حول الجرائم ضد الإنسانية المرتكبة ضد المدنيين الصحراويين.
                   و أعطيت الكلمة بعد ذلك لمعتقلي الرأي الصحراويين، الذين وجهوا رسالة تهنئة لزميلهم ” بشري بن الطالب ” بعد أن اعتبروه بطلا ورمزا من رموز الانتفاضة ورجلا صلبا في معاركه النضالية و في الدفاع عن حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير ، مؤكدين أنهم سيظلون على الدرب سائرون مدافعون عن حقهم في الوجود و عن كرامة الإنسان الصحراوي.
   
                   و كان لحضور المرأة الصحراوية كلمة هي الأخرى ألقتها المختطفة الصحراوية السابقة ” فاطمة دهوار ” التي عبرت عن سعادتها و رفاقها بمناسبة الإفراج النهائي عن معتقل الرأي الصحراوي ” بشري بن الطالب “، معتبرة أن الوقفات الاحتجاجية ستظل مستمرة إلى أن يفرج عن كافة معتقلي الرأي الصحراويين و يحقق الشعب الصحراوي كامل حقوقه العادلة و المشروعة.
   
                   و في نفس السياق ذهبت مداخلات العديد من المدافعين الصحراويين عن حقوق، الذي نابوا عن الجمعيات و اللجان الحقوقية الصحراوية التالية:
                            ـ تجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان CODESA.
                            ـ الجمعية الصحراوية لضحايا الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان المرتكبة من الدولة المغربية ASVDH .
                            ـ اللجنة الصحراوية لدعم تقرير المصير.
                            ـ ضحايا الاختفاء القسري و الاعتقال السياسي بالصحراء الغربية.
                            ـ تنسيقية اكديم إزيك “.
                            ـ عمال و متقاعد شركة فوسبوكراع.
   
                   و صبت كل هذه التدخلات على الدور و الأهمية القصوى لحدث استقبال معتقل الرأي الصحراوي ” بشري بن الطالب “، محيية عائلته التي تحملت تبعات اعتقاله التعسفي و محاكمته بمدد قاسية و جائرة و مثمنة كل ما قامت و تقوم به الجماهير الصحراوية دفاعا عن حقها في تقرير المصير و في حرية التعبير و التظاهر السلمي، معتبرة هذا الإفراج بأنه يظل ناقصا ما دام العشرات من معتقلي الرأي الصحراويين يقضون عقوبات سالبة لحريتهم و لآخرين هم رهن الاعتقال الاحتياطي بدون محاكمة و مادام الشعب الصحراوي تصادر الدولة المغربية حقه في تقرير المصير ، كما أدانت هذه التدخلات مقتل الشهيد الصحراوي ” سعيد دمبر ” و استمرار الدولة المغربية في امتناعها عن الكشف عن حقيقة و ملابسات مقتله بواسطة الرصاص الحي، مطالبة الأمم المتحدة بتحمل مسؤوليته في حماية المدنيين الصحراويين عن طريق توفير آلية أممية لمراقبة حقوق الإنسان بالصحراء الغربية.    
                   و تلقت اللجنة المنظمة مجموعة من المكالمات الهاتفية كان أبرزها كلمة معتقل الرأي الصحراوي ” محمد خونا بابيت ” من السجن المحلي بسلا / المغرب و الطلبة الصحراويون بجامعة ابن زهر بأكادير / المغرب، و هي كلمات عبرت هي الأخرى عن فرحها بالإفراج عن ” بشري بن الطالب ” و عن تضامنها مع كافة رفاقه بمختلف السجون المغربية.
                   و كان بمناسبة هذا الحفل حضور لكلمة الطفل الصحراوي التي كانت معبرة و صادقة و متضامنة مع معتقلي الرأي الصحراويين و الجماهير المتظاهرة يوميا من أجل الإفراج عنهم، حيث و من أجل تكريمها عبرت الطفولة الصحراوية عن ذلك و هي تنشد قصائد شعرية وطنية تجاوب معها الجمهور الحاضر.
                   و قبل أن يلقي معتقل الرأي الصحراوي ” بشري بن طالب ” بحوالي ساعة و نصف، تحركت الجماهير الصحراوية الحاضرة بالزغاريد و التصفيق و ترديد الشعارات و هي تستقبل المدافعة الصحراوية عن حقوق الإنسان ” أمنتو حيدار ” التي جاءت لتشاركهم في هذا الحفل المتميز و لتقدم التهاني الصادقة للمعتقل المفرج عنه و لعائلته الكبيرة و الصغيرة.
                   و أعطيت الكلمة لمعتقل الرأي الصحراوي ” بشري بن الطالب ” الذي ركز في مداخلته على شكره للحضور الذي فاجئه بهذا الاستقبال الرائع و على المعاناة الحقيقية لمعتقلي الرأي الصحراويين داخل السجون المغربية و للأحكام الجائرة ضدهم، معتبرا هو الآخر أن الإفراج عنه يبقى ناقصا ما دام رفاقه معتقلون و يعذبون و تساء معاملتهم بسبب قناعاتهم السياسة من قضية الصحراء الغربية، مؤكدا تشبثه بالجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب و مطالبته بإطلاق سراح كافة معتقلي الرأي الصحراويين و الكشف عن مصير المختطفين الصحراويين ـ مجهولي المصير.
                   و تبقى الإشارة أخيرا إلى أن هذا الحفل التاريخي و المتميز تخللته أغاني ثورية صحراوية و قصائد شعرية و لافتات و صور الشهداء و المعتقلين السياسيين و ضحايا الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان المرتكبة من طرف الدولة المغربية، إضافة إلى شعارات متعددة مطالبة بالحق في تقرير المصير و الاستقلال و أخرى متضامنة مع عائلات المختطفين الصحراويين ـ مجهولي المصير و مع المعتقلين السياسيين، الذين كانت صورهم تملأ مكان الاحتفال.                   
         
www.radiomaizirat.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.