الرئيسية / آخر الأخبار / دخول المعتقل الصحراوي “سيدي إبراهيم لحسيني” في إضراب مفتوح عن الطعام.

دخول المعتقل الصحراوي “سيدي إبراهيم لحسيني” في إضراب مفتوح عن الطعام.

في شكوى رقم 2018/3126/53 تقدم بها يتاريخ 10 يوليوز / تموز 2018  المواطن الصحراوي ” الحسين لحسيني ” الحامل لبطاقة التعريف E125714 و القاطن بحي التنمية ببوجدور / الصحراء الغربية أمام الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالعيون / الصحراء الغربية بصفته  أب المعتقل ” سيدي إبراهيم لحسيني ” المتواجد رهن الاعتقال الاحتياطي منذ 16 يونيو 2018 بالسجن المحلي بالعيون بعد أن تعرض للاعتقال من طرف الشرطة القضائية بتاريخ 13 يونيو 2018 بمدينة بوجدور / الصحراء الغربية  ، أفاد فيها بأن ابنه أصيب بجروح على مستوى الرأس بتاريخ 13  يونيو / حزيران 2018 ناتجة عن شجار و اعتداء من طرف جاره بمقر سكناه بحي الأمل 02 بالمدينة المذكورة ، و هو ما جعله بعد أن ذهب إلى المستشفى الإقليمي من أجل العلاج أن يتوجه إلى مقر مفوضية الشرطة قصد وضع شكوى ضد المعتدي و عائلته ، لكنه فوجئ باعتقاله و تعذيبه و حتى اغتصابه بواسطة قارورة زجاجية حسب إفادته قبل أن يقدم بتاريخ 16 يونيو / حزيران 2018 أمام الوكيل العام للملك و أمام قاضي التحقيق بمحكمة الاستئناف بالعيون / الصحراء الغربية ، الذي أحاله بملف رقم 114 / 2301 / 18 على ذمة التحقيق على السجن المحلي في انتظار محاكمته .

و منذ هذا الاعتقال التعسفي و التعذيب الجسدي و الاغتصاب ـ تضيف الشكوى ، قرر المعتقل الصحراوي ” سيدي إبراهيم لحسيني ” الدخول في إضراب مفتوح عن الطعام دام 27 يوما بالسجن المحلي بالعيون ، احتجاجا على اعتقاله و تعريضه للتعذيب و للاغتصاب و لمختلف الممارسات المهينة و الحاطة من الكرامة الإنسانية مع ما طاله من تلفيق لمجموعة من التهم ضده .

و التمس المواطن الصحراوي ” الحسين لحسيني ” من الوكيل العام للملك :   

+ إجراء خبرة طبية على ابنه ” سيدي إبراهيم لحسيني ” الذي تعرض للاعتداء بالحجارة على مستوى الرأس من طرف جاره المدعو ” مصطفى أطيل ” و للتعذيب الجسدي و الاغتصاب من قبل الشرطة القضائية بمفوضية الشرطة بمدينة بوجدور .

+ فتح تحقيق عادل و نزيه في الاعتداء و الهجوم الذي تعرض له ابنه المعتقل من طرف جاره بتاريخ 13 يونيو 2018 ، و ذلك بالاستماع إلى الجيران الذين يقطنون بالقرب من ابنه و من المعتدي المتواجد هو الآخر بالسجن . 

+ زيارة ابنه المعتقل داخل السجن للوقوف على وضعه الصحي و على أسباب دخوله في إضراب مفتوح عن الطعام قد يودي بحياته .

+ توفير العلاج و الدواء لابنه المضرب عن الطعام مع تحميل المسؤولية لما قد يترتب عنه وضعه الصحي من إهمال إلى الجهات المسؤولة عن اعتقاله و تعذيبه و اغتصابه و تلفيق التهم الواهية و الكاذبة ضده .

و تجدر الإشارة في الأخير ، أن المعتقل  الصحراوي” سيدي إبراهيم لحسيني ” سبق و أن تعرض للتعذيب الجسدي شهر إبريل / نيسان 2012  داخل مقر الشرطة القضائية بمفوضية الشرطة المغربية بمدينة بوجدور / الصحراء الغربية ( انظر الصورة ) ، و قدم أبوه شكوى في الموضوع ضد ضابط الشرطة ” محمد جليط ” و مفتش الشرطة ” يوسف الشرقي ” بصفتهما المسئولان عن ممارسة التعذيب في حق ابنه .

المكتب التنفيذي لتجمع المدافعين الصحراويين.

عن حقوق الإنسان.

CODESA

العيون / الصحراء الغربية : 17 يوليوز / تموز 2018

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.