اخر الاخبار
الرئيسية / اخبار / رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر 13 للجبهة يؤكد أن كل الظروف جاهزة لانعقاد المؤتمر في أحسن الشروط

رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر 13 للجبهة يؤكد أن كل الظروف جاهزة لانعقاد المؤتمر في أحسن الشروط

 
 أشار رئيس اللجنة الوطنية التحضيرية للمؤتمر الثالث عشر للجبهة، السيد خطري آدوه، مؤتمرا صحفيا بمقر الأرشيف الوطني الصحراوي أكد فيه أن كل الظروف جاهزة لانعقاد المؤتمر في أحسن الشروط بمنطقة تيفاريتي المحررة.

وأضاف السيد خطري آدوه في افتتاح الندوة الصحفية أن اللجنة “في صدد الترتيبات الأخيرة بعد ثلاثة أشهر من الاستعدادات من أجل إنجاح المؤتمر الثالث عشر للجبهة، وكل الأمور استكملت. ويبقى للجنة التحضيرية للمؤتمر أن تكلل جهودها بالنجاح”.

وفي إحصائيات له أشار السيد خطري أن عدد المؤتمرين سيكون 2100 مؤتمرا، من بينهم 50 مؤتمرا من المناطق المحتلة، بالاضافة الى ازيد من 300 مشارك اجنبي من مختلف الدول، من الجزائر، موريتانيا، جنوب افريقيا، نيجيريا، انغولا، اسبانيا، ايطاليا، البرلمان الاروبي، سلوفينيا، أوكرانيا، بلجيكا، المجر، البرتغال، كوبا، المكسيك، سلفادور، كولومبيا، تيمور الشرقية، روسيا، فنزويلا، البرازيل، ووفود أخرى من آسيا، بالإضافة إلى صحفي مغربي.

وأضاف أن أهم المحطات التي اجتزناها في الفترة التحضيرية تكمن في “تحضير اللجنة الوطنية للوثائق التي ستكون أرضية للنقاش في المؤتمر الثالث عشر للجبهة. وقد انطلقت اللجنة من النتائج التي تمخض عنها المؤتمر السابق للجبهة، وكذا الندوات السياسية التي دار فيها نقاش وطني جاد وعميق وصريح وشامل بحضور مختلف شرائح المجتمع الصحراوي مثل الجيش والقطاع المدني والريف الوطني والمناطق المحتلة والطلبة والجاليات…”.

اما فيما يخص التحضيرات الميدانية فقد اوضح السيد خطري انه “تم تحديد اماكن انعقاد المؤتمر والتصويت وأماكن إيواء الوفود المشاركة من مختلف انحاء العالم وتوفير الامكانيات الممكنة لراحتهم ولراحة المؤتمرين الصحراويين كذلك”.

وأكد رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر انه لن تكون هناك مشكلة في وسائل النقل للوفود الاجنبية والصحراوية على حد سواء، وأن كل الخدمات التي سوف تساعد وتسهل العمل الإعلامي سوف تكون متوفرة وكل الشروط اللازمة للعمل في أحسن الظروف ستكون متاحة”.

وأشار السيد خطري أن هناك “محاولات من المغرب ترمي إلى استهداف مقاومة الشعب الصحراوي من خلال اختراق وحدته الوطنية ومحاولة التشويش ونيل من مكانة الجبهة على الصعيد الوطني والدولي”.

كما ذكر رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر أن “أمامنا رهانات كثيرة ويجب أن نعرف كيف نحضر أنفسنا لمواجهة هذه الرهانات وكسبها، واليوم نحن أفضل بكثير من أي وقت مضى”.

وفي ختام المؤتمر الصحفي أشار رئيس اللجنة التحضيرية أن الجلسة الأخيرة للجنة التحضيرية للمؤتمر ستعقد يوم 13 ديسمبر 2011 بمنطقة تيفاريتي المحررة، شاكرا كل من ساهم في سير الندوات التحضيرية للمؤتمر الثالث عشر.

                                

www.radiomaizirat.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.