اخر الاخبار
الرئيسية / اخبار / بيان لجنة الدفاع عن حق تقرير مصير شعب الصحراء الغربية بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان

بيان لجنة الدفاع عن حق تقرير مصير شعب الصحراء الغربية بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان



“في الذكرى 63 للإعلان العالمي لحقوق الإنسان، شعب الصحراء الغربية يكافح من اجل كرامته”

العيون/الصحراء الغربية

10 كانون اول/ ديسمبر 2010

” لكل إنسان حق التمتع بكافة الحقوق والحريات الواردة في هذا الإعلان، دون أي تمييز، كالتمييز بسبب العنصر أو اللون أو الجنس أو اللغة أو الدين أو الرأي السياسي أو أي رأي آخر، أو الأصل الوطني أو الاجتماعي أو الثروة أو الميلاد أو أي وضع آخر، دون أية تفرقة بين الرجال والنساء. وفضلا عما تقدم فلن يكون هناك أي تمييز أساسه الوضع السياسي أو القانوني أو الدولي لبلد أو البقعة التي ينتمي إليها الفرد سواء كان هذا البلد أو تلك البقعة مستقلا أو تحت الوصاية أو غير متمتع بالحكم الذاتي أو كانت سيادته خاضعة لأي قيد من القيود. “
المادة الثانية من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان.

“لا يعرض أي إنسان للتعذيب ولا للعقوبات أو المعاملات القاسية أو الوحشية أو الحاطة بالكرامة.”
المادة الخامسة من الإعلان .

في 10 كانون الأول/ديسمبر 1948، اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة نص الإعلان العالمي لحقوق الإنسان وطلبت الجمعية من الدول الأعضاء نشر الإعلان بعد شرحه وقراءته، وينص هذا الإعلان على مجموعة من الحقوق التي يكفلها في جوهره يمثل ركيزة أساسية لحياة الأفراد والجماعات، ومنذ ذلك الحين أضحى 10 من ديسمبر من كل سنة يوما عالميا يحتفى من خلاله بهذا اليوم التاريخي.

وإذ تحل اليوم الذكرى 63 للإعلان العالمي لحقوق الإنسان والعالم يعيش مزيدا من الظلم والاضطهاد المتواصل في حق البشرية، هذا الظلم المستشري الذي تحرمه كافة الشرائع السماوية وكذا الشرائع الوضعية إلا أن الاستبداد والطغيان لا زالا يواكبان كفاح هذه الشرائع وهذه القوانين من اجل حرية وكرامة الإنسان في الأرض.

ولعل المتغيرات الإقليمية والحراك الثوري منذ نهاية السنة الماضية وما رافقه من عنف واضطهاد في حق الآلاف من الأبرياء بمختلف القارات توضح بشكل كبير تمادي ظلم الإنسان لأخيه الإنسان.

وإذ تمر اليوم 63 سنة على الإعلان وتتويج عدد من المناضلين الشرفاء الذين مورست في حقهم أبشع صنوف التعنيف، وفي مقدمتهم المناضلة العربية الناشطة الحقوقية اليمنية “توكل كرمان” التي تناضل من اجل حرية وطنها وكرامة شعبها ما دامت الكرامة هي أساس الحرية والعدل والسلام في العالم، فإن شعب الصحراء الغربية والآلاف من المواطنين الأبرياء الذي يتم قمعهم بشكل سافر من قبل الأجهزة الأمنية لا يزالون ينتظرون حقهم في تقرير المصير والعيش بسلام، وتتويج مسارهم النضالي بالحرية وفقا لأسس الكرامة وذلك عبر استفتاء حر ونزيه برعاية أممية استنادا إلى جوهر القوانين الصادرة عن هذه المنظمة.

وإذا كانت المادة الأولى من العهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية تنص على أنه: “لكافة الشعوب الحق في تقرير المصير, وأن لها استنادًا لهذا الحق أن تقرر بحرية كيانها السياسي وأن تواصل نموها الاقتصادي والاجتماعي والثقافي, كما تكفل نفس المادة حقوق الشعوب في ثرواتها ومواردها الطبيعية وذلك دون الإخلال بالالتزامات الناشئة عن التعاون الاقتصادي الدولي القائم على مبادئ المنفعة المشتركة, كما أنه لا يجوز بحال من الأحوال حرمان أي شعب من موارده المعيشية”.

كما تلزم المادة المذكورة الدول الأطراف في العهد الدولي بما فيها الدول المسئولة عن إدارة الأقاليم غير المتمتعة بالإستقلال الذاتي أو تلك التي مازالت تحت نظام الوصاية, أي كافة الشعوب التي لم تمارس بعد حقها في تقرير المصير أو تلك التي حرمت من ذلك, بالعمل على تحقيق حق تقرير المصير لتلك الأقاليم وأن تحترم هذا الحق تمشيًا مع ميثاق الأمم المتحدة.

ومن خلال ما تقدم فإننا في لجنة دعم حق تقرير مصير شعب الصحراء الغربية إذ نؤكد للعالم أجمع تمادي السلطات المغربية في خرقها لمبادئ الميثاق الاممي المتعلق بالمس بحرية الفرد والمجتمع الصحراوي وانتقاص كرامته، حيث لا تزال الدولة المغربية تواصل اعتقال العشرات من المعتقلين السياسيين الصحراويين الأبرياء بمختلف السجون المغربية والسجن لكحل الرهيب بالعيون/الصحراء الغربية، إضافة إلى تعاملها مع المظاهرات المطالبة بحق تقرير مصير شعب الصحراء الغربية بشكل عنيف بل وصلت أحيانا حد التصفية الجسدية ولعل حالة الشاب الصحراوي سعيد دمبر لازالت مثالا حيا على ذلك حيث لا زال في مستودع الأموات بمستشفى “الحسن بن المهدي” بالعيون / الصحراء الغربية منذ ديسمبر 2010.

وبناء عليه فإننا نعلن للرأي العام المحلي والدولي ما يلي :

تنديدنا بتمادي الدولة المغربية في مصادرة حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره.

مطالبتنا بإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين الصحراويين وفي مقدمتهم مجموعة اكديم ايزيك المتواجدة بسجن سلا 02 والذين دخلوا في سنتهم الثانية بدون محاكمة.

مطالبتنا الدولة المغربية الكشف عن حقيقة وملابسات اغتيال الشاب الصحراوي ” سعيد دمبر” وإجراء خبرة طبية مضادة وفقا لطلب عائلته التي لازالت تعاني من فقدان الابن وقمع الدولة المغربية.

شجبنا للاستنزاف الممنهج للثروات الطبيعة من الصحراء الغربية.

مناشدتنا كل الضمائر الحية وكافة المنظمات الحقوقية العمل على حمل الدولة المغربية على احترام مبادئ الإعلان العالمي لحقوق الإنسان.

لجنة الدفاع عن حق تقرير مصير شعب الصحراء الغربية

                                

www.radiomaizirat.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.