اخر الاخبار
الرئيسية / آخر الأخبار / عبداتي لبات الرشيد وبالصور : جديد أنشطة رسل السلام بإيطاليا.

عبداتي لبات الرشيد وبالصور : جديد أنشطة رسل السلام بإيطاليا.

نائب عمدة بلدية بيومبينو الإيطالية تستقبل رسل السلام الصحراويين وتدعوا الإتحاد الأوروبي الى عدم المشاركة في نهب ثروات الشعب الصحراوي .

ممثلة لعمدة المدينة خصصت مساء اليوم الجمعة نائب عمدة بلدية بيومبينو الواقعة بمقاطعة توسكانا الإيطالية والتي تربطها معاهدة صداقة مع دائرة بير قندوز ولاية اوسرد بالدولة الصحراوية، خصصت استقبالا رسميا لرسل سلام الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية الذين يقضون عطلتهم الصفية بالمدينة.

وقد جرى الإستقبال داخل قاعة نقاشات مجلس المدينة وقد دخل رسل السلام وهم يرتدون اقمصة تحمل علم الدولة الصحراوية.

وترأس الاستقبال الهام نائب عمدة المدينة السيدة مارقيريتا بيوجورجي وبحضور وسائل اعلام محلية.

المسؤولة الايطالية عبرت عن ترحيبها بالاطفال الصحراويين وعن سعادتها بلقائهم مؤكدة ان مدينتها كانت من البلديات السباقة الى توقيع اتفاقيات توؤمة مع الشعب الصحراوي وهذه المناسبة هي فرصة كما قالت لنعرب كذلك عن موقفنا الثابت من القضية الصحراوية ولنجدد دعمنا لكفاح الشعب الصحراوي من اجل الحرية والاستقلال وتقرير المصير والدعوة الى وضع حد للانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بالمناطق المحتلة من الصحراء الغربية ووقف نهب ثروات الشعب الصحراوي والتوقف عن المشاركة في ذلك النهب فورا.

وقدم ممثل الجبهة بتوسكانا السيد خندود حمدي الشكر باسم الشعب لعمدة المدينة ونائب العمدة، المدينة التي بقيت مواقفها ثابتة رغم تغير الساسة والاحزاب الا ان القضية الصحراوية بقيت مقدسة وثابتة تحظى بتوافق واجماع بين كل التشكيلات السياسية على اختلاف توجهاتها قائلا ان الوقت قد حان لقول كفى من طرف كل العالم وبصوت واحد للإحتلال المغربي للصحراء الغربية.

رئيسة جمعية “اگديم ازيك” للتضامن مع الشعب الصحراوي السيدة مانولا عبرت في كلمة لها امام الحضور عن شكرها على الإستقبال منوهة بجهود المتعاونين الإيطاليين في انجاح برنامج اطفال ااصحراء الغربية خلال الصيف.

وفي ختام الاستقبال سلمت المواطنة الشرفية من طرف نائب العمدة لاطفال الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية كما تم تقديم هدايا رمزية لهم والترحيب بهم مجددا كما تم تجديد الآلتزام بمعاهدة الصداقة.

 

نائب عمدة بلدية بيومبينو الإيطالية تستقبل رسل السلام الصحراويين وتدعوا الإتحاد الأوروبي الى عدم المشاركة في نهب ثروات الشعب الصحراوي .

ممثلة لعمدة المدينة خصصت مساء اليوم الجمعة نائب عمدة بلدية بيومبينو الواقعة بمقاطعة توسكانا الإيطالية والتي تربطها معاهدة صداقة مع دائرة بير قندوز ولاية اوسرد بالدولة الصحراوية، خصصت استقبالا رسميا لرسل سلام الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية الذين يقضون عطلتهم الصفية بالمدينة.

وقد جرى الإستقبال داخل قاعة نقاشات مجلس المدينة وقد دخل رسل السلام وهم يرتدون اقمصة تحمل علم الدولة الصحراوية.

وترأس الاستقبال الهام نائب عمدة المدينة السيدة مارقيريتا بيوجورجي وبحضور وسائل اعلام محلية.

المسؤولة الايطالية عبرت عن ترحيبها بالاطفال الصحراويين وعن سعادتها بلقائهم مؤكدة ان مدينتها كانت من البلديات السباقة الى توقيع اتفاقيات توؤمة مع الشعب الصحراوي وهذه المناسبة هي فرصة كما قالت لنعرب كذلك عن موقفنا الثابت من القضية الصحراوية ولنجدد دعمنا لكفاح الشعب الصحراوي من اجل الحرية والاستقلال وتقرير المصير والدعوة الى وضع حد للانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بالمناطق المحتلة من الصحراء الغربية ووقف نهب ثروات الشعب الصحراوي والتوقف عن المشاركة في ذلك النهب فورا.

وقدم ممثل الجبهة بتوسكانا السيد خندود حمدي الشكر باسم الشعب لعمدة المدينة ونائب العمدة، المدينة التي بقيت مواقفها ثابتة رغم تغير الساسة والاحزاب الا ان القضية الصحراوية بقيت مقدسة وثابتة تحظى بتوافق واجماع بين كل التشكيلات السياسية على اختلاف توجهاتها قائلا ان الوقت قد حان لقول كفى من طرف كل العالم وبصوت واحد للإحتلال المغربي للصحراء الغربية.

رئيسة جمعية “اگديم ازيك” للتضامن مع الشعب الصحراوي السيدة مانولا عبرت في كلمة لها امام الحضور عن شكرها على الإستقبال منوهة بجهود المتعاونين الإيطاليين في انجاح برنامج اطفال ااصحراء الغربية خلال الصيف.

وفي ختام الاستقبال سلمت المواطنة الشرفية من طرف نائب العمدة لاطفال الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية كما تم تقديم هدايا رمزية لهم والترحيب بهم مجددا كما تم تجديد الآلتزام بمعاهدة الصداقة.

رسل السلام الصحراويين يحظون بفرصة زيارة قصر الجمهورية الإيطالية بروما .

زار فوج من أطفال الصحراء الغربية الذين يقضون عطلتهم الصيفية بإيطاليا قصر كيرينالي الذي يقع على التلة الكيرينالية أعلى تلال روما السبع وأحد أهم قصورها وهو مقر الإقامة الرسمي لرئيس الجمهورية الإيطالية.

وتمكن رسل السلام الصحراويين من زيارة القصر العريق ومقر إقامة الرئيس الإيطالي الحالي سيرجيو ماتاريلا والتعرف على كل أجنحته وتاريخ كل واحد منها بحضور ممثل الجبهة بإيطاليا السيد أميه عمار وعدد من المتضامنين مع القضية الصحراوية.

وقد تم إستقبال أطفال بلادنا إستقبالا رسميا ببوابة القصر وقدمت لهم التحية الرسمية وشروحات عن بوابة القصر وحراسها وكيف يتم الدخول والخروج منها قبل ان ترافقهم مختصة وموظفة بالقصر الجمهوري لتجول بهم أجنحة مقر إقامة حامي الدستور الإيطالي.

وقد تمكن رسل السلام الصحراويين وهم يحملون اعلام الجمهورية العربية الصحراوية الديموقراطية ويرتدون الألبسة التقليدية من التعرف على تاريخ القصر وهم يجولون بين اجنحته الكبيرة كما توقفوا عند مكتب الرئيس الشخصي وإلتقطوا الصور وكذا مكان أداء وزراء الحكومة الإيطالية اليمين الدستورية امام رئيس الجمهورية كما تعرفوا وقدمت لهم شروحات كافية عن تاريخ قاعات القصر الكثيرة والتي استضافت قديما وحديثا شخصيات صنعت تاريخ العالم وأثرت في مجريات العصر من رؤساء وملوك بعضهم لايزال في منصبه وبعضهم قادره ولا يزال حيا وبعضهم رحل وبقية بصماته وتاريخه تتداوله الأجيال.

رسل السلام الصحراويين تمكنوا خلال هذه الفرصة من نشر قضية شعبهم عن طريق إطلاع موظفي القصر الكبار ووسائل الإعلام الإيطالية التي حضرت الحدث على قصة الشعب الصحراوي وقضية العادلة كشعب يتطلع الى نيل حقوقه في الحرية والسلام والعيش في أمن وآمان في إطار من التعايش وحسن الجوار وفي عالم لا مكان فيه للإحتلال تنعم فيه شعوب المعمورة بالتقدم والشراكة والإزدهار.

يذكر ان رئيس دولة إيطاليا يمثل الوحدة الوطنية الإيطالية وذلك طبقا للدستور الايطالي والذي بدأ العمل به في 1 يناير 1948، ورئيس الجمهورية هو عضو دستوري ينتخبه البرلمان الشعبي الذي يضم ممثلي الأقاليم، وتمتد ولاية الرئيس في منصبه لسبع سنوات، وينص الدستور الايطالي على أن أى مواطن إيطالي قد بلغ سن الخمسين ويتمتع بالحقوق المدنية والسياسية من حقه أن يترشح لمنصب رئيس الجمهورية، وسيرجيو ماتاريلا هو رئيس الجمهورية الإيطالية الثاني عشر منذ الثالث من فبراير 2015 ولايزال في منصبه حتى الآن.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.