اخر الاخبار
الرئيسية / آخر الأخبار / الصحفي الصحراوي محمد راضي الليلي يحصل على اللجوء السياسي بفرنسا.

الصحفي الصحراوي محمد راضي الليلي يحصل على اللجوء السياسي بفرنسا.

أصدرت المحكمة الوطنية لحق اللجوء بباريس يوم أمس الأربعاء، 29 غشت 2018، حكما قضائيا يتمتع بموجبه الصحافي الصحراوي محمد راضي الليلي باللجوء السياسي على الأراضي الفرنسية، و يؤكد الحكم القضائي أن حياته مهددة بالخطر في حال عودته للمغرب.و كان الصحافي الصحراوي الليلي قد غادر المغرب مطلع نونبر 2016، و طلب اللجوء السياسي بفرنسا، حيث تعرض منذ طرده التعسفي من التلفزيون المغربي الرسمي في يونيو 2013 لمحاولات متكررة من النظام المغربي للزج به في السجن عن طريق إستعمال تقنية دس المخذرات بسياراته إعتمادا على موظفة برئاسة الحكومة المغربية، فضلا عن إتهامه بالتخابر مع البوليساريو و الجزائر عن طريق الصحافة الصفراء بالمغرب، مع تهشيم سيارته من قبل مجهولين بأكادير مطلع 2016، و إعتقاله تعسفا من طرف الأمن الملكي المغربي بسلا الجديدة في 22 يناير 2016، و وضعه تحت الحراسة النظرية قبل اطلاق سراحه.و بعد نحو 22 شهرا من الصراع على الأراضي الفرنسية مع نظام المخزن و جملة من التهديدات بالقتل كما هو وارد في شكايته للشرطة الفرنسية تمكن الصحافي الصحراوي محمد راضي الليلي من الحصول على صفة لاجئ سياسي، و هو ما جعل نظام الرباط يفقد أعصابه، فشرع منذ إعلان الخبر في تجنيد صحافته المخزنية لمهاجمة فرنسا كما فعل على سبيل الذكر موقع “برلمانكم” التابع لمحمد خباشي الصهر السابق لمدير المخابرات العسكرية المغربية “لادجيد”.جدير ذكره أن الصحافي محمد راضي الليلي قضى 14 سنة صحافيا و مذيعا في التلفزيون المغربي و تلفزة العيون التابعة للإحتلال المغربي و كان مذيعا لنشرة الثامنة و حقق خلالها أفضل نسب المشاهدة لخمس سنوات متتالية، كما قام بتغطية مفاوضات المغرب و البوليساريو بمنهاست في الولايات المتحدة الأمريكية لخمس مرات، و موفدا للقناة إلى ثلاثة عشر بلدا عبر العالم رفقة الوفود الرسمية المغربية، قبل أن يتم طرده بشكل مفاجئ و لأسباب عنصرية خلال منتصف عام 2013، و أصبح هدفا لحملة إعلامية مغرضة في المغرب تطلبت منه ثلاث سنوات من الصراع لإستعادة حقوقه القانونية مما جعل المسؤولين المغاربة و في مقدمتهم فيصل لعرايشي، الرئيس المدير العام للقطب الإعلامي العمومي للإحتلال المغربي يستعمل إتهامات للصحافي الليلي تتعلق أساسا بالصراع على الصحراء الغربية.و قد نجم عن هذا الصراع بين الصحافي الليلي و نظام الإحتلال للعام السادس على التوالي متاعب جمة، فقد منع من حقوقه القانونية في المدة المذكورة، و تعرض راتبه للتوقيف دون سبب قانوني، و يعرض الآن منزله للبيع في المزاد العلني بسلا الجديدة قرب العاصمة الرباط، و لازالت أسرته الصغيرة تتعرض حتى الآن بالمغرب لمضايقات و معاناة مادية و معنوية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.