اخر الاخبار
الرئيسية / آخر الأخبار / الصحافة الأمريكية تفضح الإحتلال المغرب : “ أربعة أيام في الصحراء الغربية أخر مستعمرة في إفريقيا ”

الصحافة الأمريكية تفضح الإحتلال المغرب : “ أربعة أيام في الصحراء الغربية أخر مستعمرة في إفريقيا ”

بث التلفزيون الامريكي الشهير “!Democracy Now” او “الديمقراطية الآن”، شريطا وثائقيا للصحفية الامريكية المعروفة ايمي غودمان، يعرض ويفضح الانتهاكات المغربية الجسيمة لحقوق الانسان في المناطق المحتلة من الصحراء الغربية.

وسلط برنامج “الديمقراطية الآن” وهو برنامج تقدمي غير ربحي، يملك حقوق البث للأخبار والتحاليل و الرأي بشكل مستقل عن الشبكات الإخبارية في الولايات المتحدة الأمريكية، ويُبث يومياً على أكثر من 1000 شبكة للإذاعة والتلفزيون والأقمار الصناعية والكابلات في أمريكا الشمالية، سلط الضوء على واقع الصحراويين تحت الإحتلال بعد ان دخل مراسليه الى العيون المحتلة العام 2016 قادمين من مراكش المغربية حيث كان طاقمه مدعوا لحضور قمة المناخ هناك وهي الدعوة التي تمكن فيها البرنامج أصلا من دخول المغرب ومن ثمة تمكن مراسلوه من الوصول الى العيون المحتلة.

وعرض الشريط شهادات مجموعة من المناضلين الصحراويين ضحايا الاختفاء القسري والتعذيب والانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان كما سلط الضوء على سياسة النظام المغربي الخبيثة للحيلولة دون تمكين الإعلاميين والحقوقيين والمنظمات الدولية من زيارة المناطق المحتلة من الصحراء الغربية وذلك من خلال سياسة حصار متعدد الجوانب ومحكم لإبقاء جرائمه ضد الإنسانية مخفية.

وإلتقت الصحفية ايمي غودمان عددا من المناضلين الذين تعرضوا للتعذيب والإعتقال والتعسف والسجن والمحاكمات وقطع الأرزاق والمنع من السفر من ضمنهم المناضلتين الغالية دجيمي وسلطانة خية والناشط الحقوقي أحماد حماد ورئيس اكيبميديا الإعلامي محمد ميارة ومراسلة التلفزيون الصحراوي حياة خطاري وعدد من ضحايا الإنتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان بالصحراء الغربية المحتلة.

كما نقلت الصحفية رأي سلطات الإحتلال المغربية حول واقع حقوق الإنسان بالصحراء الغربية وتمكنت من تسجيله بكامرة مخفية وإستغربت من المقارنة التي قدمها ممثل سلطة الإحتلال بالعيون المحتلة بين واقع حقوق الإنسان بأمريكا والصحراء الغربية.

وقد وقفت الصحفية جيدا من خلال هذه التجربة المحفوفة بالمخاطر على واقع مروع ظل مخفيا عن وسائل الإعلام الأمريكية خاصة والعالمية عامة كما سلطت بالمناسبة الضوء على اخر قضايا تصفية الإستعمار بإفريقيا وعلى تاريخها الطويل الحافل بالظلم والمعاناة والآلام وعرضت ايضا شهادات مفكرين عالمين حول قضية الصحراء الغربية من ضمنهم نعوم تشومسكي، كما عاينت ونقلت بالصوت والصورة قمع المظاهرات السلمية المطالبة بالإستقلال من طرف قوات الإحتلال المغربية وكيف يتعرض المتظاهرون السلميون نساءا وشيوخا وشبانا وحتى الأطفال لأبشع أصناف التعذيب والسحل والإعتقال.

ومن شأن هذا الشريط ومدته ساعة تقريبا والذي بث على نطاق واسع ان يغير من رأي جمهور واسع من الأمريكيين وخاصة السياسيين ووسائل الإعلام والإعلاميين الذين منعوا لسنوات ولا يزالوا من الولوج الى المناطق المحتلة من الصحراء الغربية لنقل الصورة الحقيقية لواقع حقوق الإنسان وواقع الصحراويين تحت الإحتلال بعيدا عن التزوير والتزييف المغربي.

ويذكر ان برنامج “!Democracy Now” يتم تمويله بالكامل من خلال التبرعات من المستمعين، والمشاهدين، والمؤسسات و لا يقبل تمويل من المعلنين عن السلع، و متعهدى تأمين ولا تمويل الشركات، ولا التمويل الحكومي.

و”الديمقراطية الآن!” تأسس في عام 1996 في محطة اذاعة “وباى-اف ام”في مدينة نيويورك من قبل الصحفيين التقدميين ايمي جودمان، و خوان جونزاليس، و لاري بنسكى، و سالم موكل، و جولي درايزن وقد كان يُبث في الأصل على 5 محطات إذاعية لشبكة اذاعة راديو باسيفيكا. ويركز البرنامج على القضايا التي يعتبرها منتجوا البرنامج منسية او قد تم الإبلاغ عنها او تناولها بشكل غير كافي او غير حقيقي أو قد تم تجاهلها من قبل التيار الرئيسى للتغطية الاخبارية في أمريكا وقد بدأ البث التلفزيوني للبرنامج في شهر سبتمبر 2001.

عبداتي لبات الرشيد.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.