اخر الاخبار
الرئيسية / آخر الأخبار / نص البيان : المكتب الدائم للأمانة الوطنية يعقد اجتماعا لتدارس آخر تطورات القضية الوطنية.

نص البيان : المكتب الدائم للأمانة الوطنية يعقد اجتماعا لتدارس آخر تطورات القضية الوطنية.

عقد المكتب الدائم للأمانة الوطنية اليوم الخميس اجتماعا بمقر رئاسة الجمهورية، برئاسة رئيس الجمهورية ، الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد إبراهيم غالي،، خصص لتدارس آخر التطورات التي تعرفها القضية الوطنية وكذا التحضيرات للدخول الاجتماعي 2018-2019.

وصدر عن الاجتماع البيان التالي :

الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب

الأمانة الوطنية

بيان

برئاسة الأخ ابراهيم غالي، رئيس الجمهورية الأمين العام للجبهة، انعقد اليوم الخميس 06 سبتمبر 2018، اجتماع المكتب الدائم للأمانة الوطنية، خصص لتدارس آخر التطورات التي تعرفها القضية الوطنية وكذا التحضيرات للدخول الاجتماعي 2018-2019.

وبخصوص التعاطي مع الأمم المتحدة استعرض الاجتماع آخر المستجدات،خصوصا بعد الإحاطة التي قدمها المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة إلى مجلس الأمن الدوليوالتي عرض فيها الخطوات التي ينوي اتباعها بهدف إجراء مفاوضات مباشرة بين طرفي النزاع، جبهة البوليساريو والمملكةالمغربية.

وأكد الاجتماع استعداد الطرف الصحراوي للتعاون مع جهود الامين العام للأمم المتحدة ومبعوثه الشخصي من اجل التوصل إلى حل يكفل حق تقرير المصير للشعب الصحراوي، كما دعا إلى ذلك قرار مجلس الأمن الصادر شهر أبريل الماضي.

وفي سياق ذي صلة عبر الاجتماع كذلك عن استعداد الجمهورية الصحراوية للتعاون مع آلية الاتحاد الإفريقي لدعم مجهود الأمم المتحدة لإيجاد حل للنزاع من خلال استكمال تصفية الاستعمار من آخر مستعمرة في القارة الافريقية.

ولدى تطرقه للتطورات على الساحة الأوروبية، جدد المكتب الدائم للامانة الوطنية مطالبة الاتحاد الأوروبي باحترام أحكام محكمة العدل الأوروبية التي أكدت مرارا على أن الصحراء الغربية والمملكة المغربية إقليمان منفصلان ومتمايزان وبالتالي عدم شرعية أية اتفاقيات شراكة بين الاتحاد الأوروبيوالمغرب تشملالصحراء الغربية.

وندد الاجتماع في ذات الصدد بسعي بعض الأطراف للالتفاف على تلك الأحكام لإضفاء شرعية زائفة على نهبها اللاشرعي للثروات الطبيعية للصحراء الغربية، التي هي ملك حصري للشعب الصحراوي وأي استغلال لها أو تصرف فيها دون موافقته يعتبر عملا لا أخلاقيا، ومخالفا للقانون الدولي، يعمق معاناة الشعب الصحراوي ويكرس الاحتلال المغربي الظالم للصحراء الغربية.

ووقف الاجتماع عند آخر مستجدات انتفاضة الاستقلال، حيثندد بما أقدمت عليه سلطات الاحتلال المغربي من تدخلات همجية ضد المظاهرات السلمية التي نظمتها الجماهير الصحراوية أثناء زيارة بعثة البرلمان الأوروبي، أين أطلق نظام الاحتلال المغربي العنان لمختلف قواته القمعية لتقوم بأبشع أساليب البطش والتنكيل في حق المواطنين العزل الذين خرجوا للتعبير عن رفضم لواقع الاحتلال المفروض عليهم منذ 31 اكتوبر 1975. وبهذه المناسبة جدد الاجتماع مطالبة الامم المتحدة بتوفير الحماية اللازمة للمواطنين الصحراويين الأبرياء من خلال تكليف بعثتها، المينورسو، بمراقبة حقوق الإنسان والتقرير عنها.

وعند تطرقه لموضوع الدخول الاجتماعي لسنة 2018 – 2019، أشاد الاجتماع بما تم إنجازه من خطواتعملية لاستكمال تهيئة كافة الظروف التنظيمية والمادية لدخول اجتماعي ناحج في شتى الميادين، الاجتماعية والاقتصادية والثقافية وغيرها،وفي مقدمتها ما تعلق بمواضيع التعليم والتربية والتكوين المهني. الاجتماع حيا الروح المعنوية العالية والاندفاعة والاستعداد لدى المواطنين ومختلف الجهات المعنية ودعا إلى مزيد من تكاتف الجهود والتعاون من اجل إنجاح هذه المحطة الهامة من البرنامج الوطني.

وفي الأخير أهاب الاجتماع بكل الصحراويين أينما تواجدوا، في مخيمات العزة والكرامة وفي الأراضي المحررة، في الأرض المحتلة وجنوب المغرب، في الجاليات والشتات،لرص الصفوف والاستعداد للمزيد من العطاء والتضحيات تحت راية رائدة الكفاح والممثله الشرعي والوحيد للشعب الصحراوي – الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب -حتى تحقيق النصر وفرض الخيارات الوطنية المقدسةفي الاستقلال وبناء الدولة الصحراوية المستقلة على كامل ترابها الوطني.

قوة، تصميم وإرادة لفرض الاستقلال والسيادة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.