اخر الاخبار
الرئيسية / آخر الأخبار / الإتـحاد الأوروبـي مدعو إلى “دعـم السلام” دون تحيـز

الإتـحاد الأوروبـي مدعو إلى “دعـم السلام” دون تحيـز

دعا الوزير المنتدب المكلف بأوروبا السيد محمد سيداتي أمس السبت ، الاتحاد الأوروبي إلى لعب “دور حقيقي وغير متحيز وبناء من خلال دعم السلام” وتعليق كل المفاوضات الجارية مع المغرب بخصوص المياه الإقليمية للصحراء الغربية.

وفي مقال نشر على الموقع البلجيكي “أوبسيرفير” طلب الوزير الصحراوي من الاتحاد الأوروبي تعيين ممثل من أجل دعم المسار السياسي للأمم المتحدة في الصحراء الغربية وعدم تفضيل ” الاتفاقات التجارية”.

وإذ اعتبر أن الوقت قد حان لكي لا يبقى الاتحاد الأوروبي” في موقف المتفرج” بالصحراء الغربية ، فقد أكد محمد سيداتي أن نزاع الصحراء الغربية يعد بمثابة “منعطف” موضحا أنه من المرتقب الشروع في محادثات السلام الأممية من أجل تسوية متفاوض حولها للقضية الصحراوية شهر نوفمبر القادم.

وأكد  الوزير أنه “من مصلحة الاتحاد الأوروبي ومستقبل المنطقة المغاربية أن يستخدم المقررون في بروكسل خياراتهم السياسية الفعالة من أجل توفير الظروف لمفاوضات مثمرة” منددا بالمقاربة الحالية للاتحاد الأوروبي حول القضية الصحراوية والتي تنحصر حسبه في “التركيز الضيق والخاطئ على التجارة مع المغرب على حساب الشعب الصحراوي” ، مبرزا أن “هذه المقاربة لها نتائج سلبية واضحة على المسار السياسي للأمم المتحدة”.

وتحسبا للمفاوضات القادمة مع المغرب تحت إشراف الأمم المتحدة ، اعتبر السيد محمد سيداتي أنه ” لا يمكن للاتحاد الأوروبي مواصلة تجاهل النتائج الخطيرة لأعماله”.

وفي هذا الشأن ، أوضح الوزير المكلف بأوروبا أن “الاتحاد الأوروبي يواصل التوقيع على الاتفاقات التجارية التي تساهم ضمنيا في تعزيز الوضع” وتشجع “المغرب على عدم الذهاب إلى طاولة المفاوضات من أجل الكف سلميا عن احتلاله غير الشرعي للصحراء الغربية”.

كما ذكر سيداتي بأن 89 منظمة من المجتمع المدني الصحراوي كاتبت القادة الأوروبيين مطلع السنة للتأكيد على “انشغالاتها العميقة حول المفاوضات التجارية التي يجريها الاتحاد الأوروبي  والوضع السيئ لحقوق الإنسان في ظل الاحتلال المغربي الوحشي”.

من جهة أخرى، أعلن الدبلوماسي الصحراوي أنه أمام هذا الوضع “ليس أمام جبهة البوليساريو أي خيار سوى البحث عن جميع الوسائل القانونية المتوفرة لضمان عدم مواصلة مثل هذه الاتفاقات وانتهاك هذه الحقوق بموجب القانون الدولي والأوروبي” ، مشيرا إلى أن محكمة العدل الأوروبية سبق وأن أكدت أن الاتفاقات التجارية بين الاتحاد الأوروبي والمغرب لا يمكن تطبيقها على الصحراء الغربية.

وعلى أساس التصريحات الأخيرة للمبعوث الشخصي للأمين العام الأممي إلى الصحراء الغربية هورست كوهلر التي أشار خلالها إلى أن “الهدف الوحيد للمسار السياسي هو تقرير مصير الشعب الصحراوي” ، أكد السيد محمد سيداتي أنه حان الوقت أن “يركز الاتحاد الأوروبي على هذا الهدف الدولي من أجل مستقبل مستدام لمنطقة المغرب العربي يقوم على الاستقرار والرفاهية وسيادة القانون”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.