اخر الاخبار
الرئيسية / آخر الأخبار / الأطر البحرية الصحراوية تصدر بيانها الثالث الفاضح لسياسات الإقصاء والإسكات والتضليل.

الأطر البحرية الصحراوية تصدر بيانها الثالث الفاضح لسياسات الإقصاء والإسكات والتضليل.

بيان 3

أصالة عنا نحن الأطر البحرية الصحراوية وانطلاقا من الواقع المزري الذي سبق وتطرقنا له في البيانين السابقين للرأي العام ومطالبتنا بالتدخل العاجل لم تفهم الدولة المغربية بعد أهمية صرخة أطر بحرية صحراوية خالصة اذ عملت على توفير المناصب الادارية والمركزية لآلاف الوافدين بتغطية دعائية  ترويجية مضللة حول استفادة الصحراويين من اتفاقيات الصيد البحري المبرمة ,وامام الاقصاء والتهميش بل وذهب الأمر الى درجة الوعيد قررت الأطر البحرية الصحراوية أمام هذا الواقع كسر الحصار وتوعية الرأي العام الوطني والدولي بل وعمدت على مراسلة عديد الشخصيات برسائل ذات طابع مستعجل مطالبة بالتدخل العاجل 

وعلى هذا الأساس راسلت الأطر البحرية الصحراوية من مدينة العيون الرئيس الأمريكي السيد دونالد ترامب  واطلاعه  على أهمية ما تشكله الثروة السمكية ومساهمتها بشكل مباشر في الاقتصاد المغربي وعلى العزلة التي تعاني منها نخبة الكوادر البحرية الصحراوية  أمام مايتم توفيره من مناصب للوافدين بشكل مروع  وايفاده بكافة المعطيات  الميدانية التي طالبناه من خلالها التدخل العاجل أمام الواقع المزري للصحراويين بموانئهم حتى أًصبحنا نشكل أقلية نتيجة نهج سياسة اقتصادية مشجعة للوافدين من مدن الشمال بكافة الادارت المركزية بالعيون والداخلة وتكذيب كل المعطيات الواردة التي عمدت الآلة الدعائية على تسويقها ونشكر لللادارة الأمريكية هذا التجاوب الفعال عبر بعثتها الدبلوماسية .

كما عمدنا على  مراسلة عديد الشخصيات السياسية  الدولية والأوروبية والأمميية  التي تجاوبت مع مطالبنا الشرعية وصرختنا بضرورة التدخل لدى الدولة المغربية بهدف توفير الحماية في ابلاغ العالم حقيقة المعطيات الميدانية وليست المعطيات الدعائية المشجعة للاستثمار والاستنزاف والاستفادة الواقعية للصحراويين من ثرواتهم التي أًبحت نقمة عليهم .

ان سياسة الاقصاء والاسكات والتضليل الممارسة في حقنا كصحراويين ضمن عقاب جماعي  من طرف الدولة المغربية لن تثنينا عن ابلاغ صوتنا للرأي العام بل على العكس محفزا ومصدر طاقة للدفاع عن مطالبنا الشرعية التي سنجابه من خلالها كل المطالب  التي تنادي بالاستثمار وجلب الأقطاب الاستثمارية والتي لا يجني الصحراويون منها الا مزيدا من العزلة والتفقير  وهو ما استنكرناه بشكل مطلق وكذلك مايتم ترويجه بالساحة الأوروبية سنعمل في قادم الأيام على توعية الأوساط الأوروبية بمختلف تلاوينها نظرا لاقتناعنا بأن اتفاقية الصيد البحري المغربية الأوروبية لم ولن تعود بالنفع على الصحراويين ولن تنطلي علينا الدعاية المروجة  ونحن أقرب للميدان من كل الأبواق المنادية لابرام الاتفاقيات وهو ما أكدناه لعديد الشخصيات الأوروبية .

لن يكلفنا النضال أكثر مما كلفنا الصمت.

عن  الأطر البحرية الصحراوية 

العيون 3 نوفمبر 2018.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.