اخر الاخبار
الرئيسية / آخر الأخبار / عاجل وهام للغاية : قوى دولية فاعلة حذرت نظام الرباط من الفصل السابع إذا لم يلتزم بالقرار الأممي

عاجل وهام للغاية : قوى دولية فاعلة حذرت نظام الرباط من الفصل السابع إذا لم يلتزم بالقرار الأممي

ذكرت مصادر هامة ورفيعة المستوى للإذاعة ميزرات الإخبارية المستقلة، أن لهجة الرباط الجديدة في مفاوضات جنيف الثانية، والتي ترجمها الوفد المغربي المفاوض بقيادة وزير الخاريجة المغربي ناصر بوريطة، عندما تحدث صراحة عن تقرير المصير، وإظهاره نوع من المرونة في خطابه، ليس راجع إلى شجاعة النظام المغربي، من أجل تحقيق التقدم في عملية السلام، وإنما نتيجة ضغوط دولية فاعلة تتقدمها الإدارة الأمريكية ودول من الإتحاد الأوروبي والإفريقي، والتي وجهت تحذيرات واضحة لمملكة المغربية، ترتكز بالأساس إلى نقل ملف الصحراء الغربية إلى الفصل السابع، من ميثاق الأمم المتحدة، إذا لم تلتزم بالقرار الأمم الأخير 2420، أو حاولت إفشال الجهود الدؤوبة للمبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة.

هذا وكام وفد جبهة البوليساريو قد إختتم اليوم الجمعة مشاركته في الطاولة المستديرة الثانية المنعقدة تحت رعاية الأمم المتحدة بخصوص قضية الصحراء الغربية ، وقد شارك في هذه المحادثات بشكل بنّاء ودون شروط مسبقة بهدف ضمان حق الشعب الصحراوي غير القابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال.

وأكد بيان لجبهة البوليساريو في ختام المحادثات ، أنه “من الواضح أن الحل الوحيد العملي والواقعي والدائم هو الحل الذي يمنح شعبنا حقه في تقرير مصيره بحرية ودون شروط مسبقة ، ودون موافقة الشعب الصحراوي لا يمكن أن يكون هناك حلا دائما من شأنه تعزيز سلام حقيقي يمهد الطريق لصحراء غربية حرة ومزدهرة وديمقراطية تساهم في توطيد السلام والاستقرار والأمن والاندماج في المنطقة”.

وأضاف البيان “لا تزال جبهة البوليساريو ملتزمة بحل سلمي حقيقي ، ونحن نرحب بالجهود الدؤوبة للمبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة ونحث المجتمع الدولي على تقديم الدعم الكامل له ، لكن ليس لدينا أية أوهام بشأن العقبات الموجودة في طريق السلام ؛ فالصحراء الغربية ما تزال تحت الاحتلال المغربي غير القانوني الذي ينتهك بشكل ممنهج حقوق الإنسان للشعب الصحراوي ، ولا يمكن تجاهل حقيقة هذا الواقع ، فتقرير المصير لا يمكن أن يتم مع وجود الاحتلال”.

“ويبقى بناء الثقة بين الطرفين أمراً أساسياً لتحقيق تقدم حقيقي ، وفي هذا الصدد ، تطالب جبهة البوليساريو بالإفراج عن جميع المعتقلين السياسيين الصحراويين الذين يعتقلهم المغرب بصورة غير قانونية ، وتواجد مراقبي حقوق الإنسان التابعين للأمم المتحدة في الأراضي المحتلة ووضع حد للنهب غير القانوني للموارد الطبيعية الصحراوية من قبل المغرب”.

وأكد بيان جبهة البوليساريو “يبقى هدفنا من الجولة القادمة من المحادثات هو البناء على العناصر اللازمة لحل عادل ودائم يحترم الحقوق الأساسية للشعب الصحراوي ، وبينما نتطلع إلى الأمام فإن جبهة البوليساريو على استعداد للمضي قدماً دون شروط مسبقة وبحسن نية ولكن بهدف ثابت يتمثل في تحقيق حق شعبنا غير القابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال.

اختتم اليوم الجمعة وفد جبهة البوليساريو مشاركته في الطاولة المستديرة الثانية المنعقدة تحت رعاية الأمم المتحدة بخصوص قضية الصحراء الغربية ، وقد شارك في هذه المحادثات بشكل بنّاء ودون شروط مسبقة بهدف ضمان حق الشعب الصحراوي غير القابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال.

وأكد بيان لجبهة البوليساريو في ختام المحادثات ، أنه “من الواضح أن الحل الوحيد العملي والواقعي والدائم هو الحل الذي يمنح شعبنا حقه في تقرير مصيره بحرية ودون شروط مسبقة ، ودون موافقة الشعب الصحراوي لا يمكن أن يكون هناك حلا دائما من شأنه تعزيز سلام حقيقي يمهد الطريق لصحراء غربية حرة ومزدهرة وديمقراطية تساهم في توطيد السلام والاستقرار والأمن والاندماج في المنطقة”.

وأضاف البيان “لا تزال جبهة البوليساريو ملتزمة بحل سلمي حقيقي ، ونحن نرحب بالجهود الدؤوبة للمبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة ونحث المجتمع الدولي على تقديم الدعم الكامل له ، لكن ليس لدينا أية أوهام بشأن العقبات الموجودة في طريق السلام ؛ فالصحراء الغربية ما تزال تحت الاحتلال المغربي غير القانوني الذي ينتهك بشكل ممنهج حقوق الإنسان للشعب الصحراوي ، ولا يمكن تجاهل حقيقة هذا الواقع ، فتقرير المصير لا يمكن أن يتم مع وجود الاحتلال”.

“ويبقى بناء الثقة بين الطرفين أمراً أساسياً لتحقيق تقدم حقيقي ، وفي هذا الصدد ، تطالب جبهة البوليساريو بالإفراج عن جميع المعتقلين السياسيين الصحراويين الذين يعتقلهم المغرب بصورة غير قانونية ، وتواجد مراقبي حقوق الإنسان التابعين للأمم المتحدة في الأراضي المحتلة ووضع حد للنهب غير القانوني للموارد الطبيعية الصحراوية من قبل المغرب”.

وأكد بيان جبهة البوليساريو “يبقى هدفنا من الجولة القادمة من المحادثات هو البناء على العناصر اللازمة لحل عادل ودائم يحترم الحقوق الأساسية للشعب الصحراوي ، وبينما نتطلع إلى الأمام فإن جبهة البوليساريو على استعداد للمضي قدماً دون شروط مسبقة وبحسن نية ولكن بهدف ثابت يتمثل في تحقيق حق شعبنا غير القابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.