اخر الاخبار
الرئيسية / آخر الأخبار / إشعار : الإعلان عن ”تاريخ إغتيال سعيد دمبر”، ”يوماً شهرياً للشهيد” بالأراضي المحتلة.

إشعار : الإعلان عن ”تاريخ إغتيال سعيد دمبر”، ”يوماً شهرياً للشهيد” بالأراضي المحتلة.

أعلن مناضلي ومناضلات الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب بالمدن المحتلة، يوم 22 من كل شهر وعلى مدار السنة، يوماً للشهيد، تتوحد فيه كلمة المناضلين وتتجسد فيه قيم التضامن مع عائلات شهداء إنتفاضة الإستقلال المباركة.

وبحسب ما علمت به إذاعة ميزرات الإخبارية المستقلة، من مناضلي ومناضلات إنتفاضة الإستقلال، فقد تم إختيار يوم 22 من كل شهر، بهدف توحيد الجهود في سبيل إعلاء كلمة حق عائلات الشهداء الصحراويين بالأراضي المحتلة، وكذلك تأجيل إنتفاضة الإستقلال المباركة.

ويأتي إختيار هذا اليوم بالضبط، كتقدير مفهوم من الجماهير الصحراوية لعائلة الشهيد الصحراوي سعيد دمبر، الذي كان ضحية إغتيال ممنهج وبالرصاص الحي من طرف شرطي مغربي في  22 ديسمبر من العام 2010، لا للشئ سوى أنه متمسك ومدافع عن مواقفه السياسية من قضية الصحراء الغربية الرافضة لتواجد الإحتلال المغربي.

هذا ويذكر أن عائلة الشهيد سعيد سيد أحمد عبد الوهاب دمبر، تخلد و بشكل منتظم ذكرى إعتياله في 22 من كل شهر، حيث خلدت يوم أمس الجمعة 22 ديسمبر 2019، حسب ما أكدته شبكة الكركرات في بيان إخباري لها نشر على صفحتها بالفايسبوك، الذكرى الشهرية الـ99 على إستشهاد إبنها الشاب “سعيد سيد أحمد عبد الوهاب دمبر” الذي اغتيل على يد شرطي نظامي مغربي بواسطة مسدس ناري .

وحضر هذه الذكرى جموع من الجماهير الصحراوية التي حجت إلى منزل العائلة الذي كان يعرف حصار قمعي مشدد من طرف قوات الإحتلال المغربي حسب ما رصدته كاميرا “صحيفة الصحراء الغربية” بمختلف تشكيلاتها القمعية و التي عمدت على منع أغلب المتضامنين من الوصول إلى منزل العائلة .


كما تم تلاوة البيان الختامي الذي ذكرت فيه عائلة الشهيد الشاب سعيد دمبر بمطالبها الأساسية، المتمحورة حول الكشف عن الملابسات المريبة المرتبطة بحادث اغتيال ابنها من طرف شرطي المغربي، إضافة إلى الكشف عن مكان قبر الشهيد الذي تمت اختطاف جثته من مستشفى ” الحسن بالمهدي” بعد مرور حوالي 17 شهرا من استشهاده، دون حضور أي شخص من عائلته أو محاميها، إلى جانب مطالبتها بتشريح طبي لجثة ابنها الذي يكون قد تعرض للتعذيب قبل استشهاده، كما حملت العائلة جريمة اغتيال ابنها للدولة المغربية ما دام المسؤول عن اغتياله هو شرطي نظامي مغربي، و سلاح الجريمة في ملكية الدولة المغربية.


للإشارة فإن عائلة الشهيد الصحراوي ” سعيد دمبر” دأبت على تخليد الذكرى الشهرية لاغتياله مند سنة 2010، رغم جميع محاولات الابتزاز و الضغوطات المغربية اللامتناهية التي استهدف بها الاحتلال العائلة.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.