اخر الاخبار
الرئيسية / آخر الأخبار / جمعية مراقبة الثروات تفضح السفن التي تستنزف الفوسفاط الصحراوي.

جمعية مراقبة الثروات تفضح السفن التي تستنزف الفوسفاط الصحراوي.

جمعية مراقبة الثروات                                                                العيون في 07 يونيو 2019

وحماية البيئة

بالصحراء الغربية

بيان استنكاري

تقوم جمعية مراقبة الثروات وحماية البيئة بالصحراء الغربية(AMRPEN) بعمليات مراقبة وتتبع للسفن التي تشارك في نهب الثروات من إقليم الصحراء الغربية على طول السنة، حيث تم رصد السفينتين:

  1. بانونيا (PANNONIA G): ذات الترقيم 9567946:IMO، انطلقت من ميناء العيون المحتلة يوم 01 مايو 2019 على الساعة 04:09، وتحمل علم مالطا، محملة بما يقارب 60000 طن من الفوسفات الصحراوي المستخرج من منجم منطقة بوكراع، شرق مدينة العيون المحتلة، متوجهة إلى مالطا (كما هو مبين عند انطلاقها)، ورغم ما قامت به هذه السفينة من تمويه وتضليل خلال مسارها لعدم الكشف عن وجهتها الحقيقية، حيث عمدت إلى تغيير نقطة وصولها بشكل مستمر خلال هذا المسار(مالطا، بورسعيد، السويس،.. )، ودون تحديد نقطة وصولها الحقيقية، فقد تبين أنها وصلت إلى ميناء باراديب (PARADIP) بالهند، بتاريخ 04 يونيو 2019.

  2. فانتور بيرل (VENTURE PEARL): ذات الترقيم 9483279:IMO، انطلقت من ميناء العيون المحتلة يوم 01 يونيو 2019 على الساعة 08:31، وتحمل علم ليبيريا، محملة بأكثر من 55000 طن من الفوسفات الصحراوي المستخرج من منجم منطقة بوكراع، شرق مدينة العيون المحتلة متجهة إلى ميناء هورن(HORN) بالسويد الذي ستصل إليه بتاريخ 21 يونيو 2019 على الساعة 06:00 (كما هو مبين عند انطلاقها)، وما يثير الاستغراب والتساؤل أنها اتجهت جنوبا مع أن نقطة وصولها المشار إليها توجد شمالا؟

وإذ نلفت الانتباه إلى الوضع القانوني لإقليم الصحراء الغربية، باعتباره إقليما غير مستقل ذاتيا ولم يتمكن شعبه بعد من ممارسة حقه في تقرير المصير، فإننا من داخل جمعية مراقبة الثروات وحماية البيئة بالصحراء الغربية(AMRPEN)، نطالب السلطات المالطية والسلطات الليبيرية التي تحمل السفينتان علميهما الوطنيين بالتدخل للحد من نهب الثروات الطبيعبة للشعب الصحراوي، كما نطالب سلطات جميع الدول التي قد تمر بمياهها الوطنية السفينة فانتور بيرل (VENTURE PEARL) بالتحفظ على وحمولتها وتسليمها إلى الشعب الصحراوي.

وإذ نذكر، بالمسؤولية الاجتماعية للشركات المتورطة في عمليات النهب التي تتعرض لها الثروات الطبيعية للشعب الصحراوي، فإن ما قامت به السفينة بانونيا (PANNONIA G) المالطية، وما تقوم به السفينة فانتور بيرل (VENTURE PEARL) الليبيرية، إنما يكرس واقع الإحتلال ويدعم النظام المغربي ويشجعه على الاستمرار في ارتكاب المزيد من الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بإقليم الصحراء الغربية، واستنزاف الثروات الطبيعية، كما نعتبر ذلك مساهمة في إطالة أمد النزاع.

وإذ تؤكد جمعية مراقبة الثروات وحماية البيئة بالصحراء الغربية(AMRPEN) على ضرورة منع استنزاف ونهب الفوسفات الصحراوي بالإقليم الغير محكوم ذاتيا فإننا نعلن عن ما يلي:

ü      استنكارنا وشجبنا لكل الانشطة الاقتصادية اللامسؤولة والمخالفة للعهود والمواثيق الدولية التي تقوم بها مختلف الشركات بإقليم الصحراء الغربية دون موافقة الشعب الصحراوي.

ü      تنديدنا بعمليات نهب الثروات الطبيعية الصحراوية التي شاركت وتشارك فيها السفينتان؛

ü      دعوتنا كل الدول إلى عدم السماح للسفينتين وغيرهما من السفن، التي ترفع أعلامها الوطنية، بالمساهمة والمشاركة إلى جانب الاحتلال المغربي في نهب الثروات الطبيعية للشعب الصحراوية.

ü      مناشدتنا المنتظم الدولي وعلى رأسه الأمم المتحدة ومجلس الأمن التدخل من أجل إيقاف نهب السلطات المغربية للثروات الطبيعية الصحراوية واستنزافها.

ü      مطالبتنا الأمين العام للأمم المتحدة العمل على تمكين الشعب الصحراوي من حقه في تقرير المصير حتى يتسنى له ممارسة حقه في السيادة على مقدراته وثرواته الطبيعية.

ü      تأكيدنا على مواصلة العمل، وبكافة الوسائل والآليات المتاحة، من أجل الدفاع عن الثروات وحماية البيئة بالصحراء الغربية.

جمعية مراقبة الثروات

وحماية البيئة بالصحراء الغربية

(AMRPEN)

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.