اخر الاخبار
الرئيسية / آخر الأخبار / عاجل : كوديسا الجمعية الحقوقية الوحيدة في شخص ولد التامك، تشارك في مراسيم دفن الشهيدة “صباح”، والمنظمة تخرج بالبيان الآتي :

عاجل : كوديسا الجمعية الحقوقية الوحيدة في شخص ولد التامك، تشارك في مراسيم دفن الشهيدة “صباح”، والمنظمة تخرج بالبيان الآتي :

دفن الطالبة و الشهيدة الصحراوية ” صباح عثمان احميدة إنجورني ” وسط حصار بوليسي و قمعي.

دفن الطالبة و الشهيدة الصحراوية ” صباح عثمان احميدة إنجورني “

وسط حصار بوليسي و قمعي.

شيع في حدود الساعة 05 و 30 بتوقيت اغرنيتش بتاريخ 21 تموز / يوليوز 2019 مجموعة من المدنيين الصحراويين جنازة الشهيدة الصحراوية ” صباح عثمان احميدة إنجورني ” وسط حصار أمني و قمعي مشددين شمل أحياء و شوارع و أزقة مدينة العيون / الصحراء الغربية و كامل الطرق المؤدية إلى مقبرة خط الرملة المتواجدة جنوب المدينة بحوالي 05 كيلومترات .

و جاء دفن جثمان الشهيدة الصحراوية ” صباح عثمان احميدة إنجورني ” مباشرة بعد تسلم أفراد من عائلتها الجثة و توعد السلطات المغربية بإجراء تحقيق في قضية وفاتها المعلنة منذ تاريخ 19 تموز / يوليوز 2019 قبل ساعات عن دهسها بواسطة سيارتين تابعتين للقوات المساعدة المغربية ، بالتزامن مع خروج الجماهير الصحراوية بالأعلام الوطنية الصحراوية و الجزائرية احتفاء بفوز المنتخب الوطني الجزائري لكرة القدم بكأس الأمم الإفريقية .

  و بحسب شهود عيان أنه بمجرد دخول جثمان الشهيدة الصحراوية ” صباح عثمان احميدة إنجورني ” على متن سيارة لنقل الأموات ، أقدم عناصر من الشرطة المغربية بزي مدني على إحكام قبضتهم على الباب الرئيسي للمقبرة المذكورة قصد منع المدنيين الصحراويين المعروفين بمشاركتهم في المظاهرات السلمية من الدخول و إلقاء آخر نظرة على نعش الفقيدة الصحراوية ، حيث قام مجموعة من عناصر الشرطة المغربية بتوقيف المعتقل السياسي الصحراوي السابق ” سيدي محمد علوات ” و تعريضه للعنف و الضرب المبرح قبل نقله على متن سيارة تابعة للشرطة المغربية ، حيث تعرض للتعذيب الجسدي و اللفظي قبل أن يخلى سبيله بعيدا عن مكان المقبرة .

 يبقى التذكير إلى أنه ليست هذه هي الحالة الأولى أو الثانية التي شهدت وفاة أو إصابة أحد المدنيين الصحراويين متأثرا بدهسه بسيارة تابعة للسلطات المغربية ، بل سبق لمجموعة من المدنيين الصحراويين أن تعرضوا للدهس بسيارات الشرطة المغربية بشكل أدى إما إلى مفارقة الحياة أو الإصابة بإصابات خطيرة دون أن تقوم الدولة المغربية إلى حدود الآن بإجراء أي تحقيق يكشف عن حقيقة ما جرى ، كحالات :

  + الشهيد الصحراوي ” بابي الكركار ” الذي تعرض بتاريخ 08 تشرين ثاني 2010 للدهس بواسطة سيارة تابعة للشرطة المغربية بشارع السمارة بمدينة العيون / الصحراء الغربية  ، تزامنا مع الهجوم العسكري على مخيم ” اكديم إزيك ” .

    + الضحية الصحراوي “أيوب الغن ” ، الذي دهسته سيارة تابعة للشرطة المغربية بتاريخ 20 حزيران / يونيو 2018 بحي الزملة بمدينة العيون / الصحراء الغربية بسبب مشاركته في مظاهرة سلمية مطالبة بتقرير مصير الشعب الصحراوي ، تم تنظيمها بالتزامن مع أول زيارة قام بها السيد “هورست كولر ” الممثل الشخصي السابق للأمين العام للأم المتحدة إلى الصحراء الغربية .

https://www.youtube.com/

 

 

 

تجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان

CODESA

العيون / الصحراء الغربية : 22  تموز / يونيو 2019

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.