اخر الاخبار
الرئيسية / آخر الأخبار / مؤسسة ليبربرس الكاتالونية منح جائزتها السنوية لنضال الشعب الصحراوي.

مؤسسة ليبربرس الكاتالونية منح جائزتها السنوية لنضال الشعب الصحراوي.

في حفلها السنوي بمدينة جيرونا منحت مؤسسة ليبربريس جائزتها السنوية لكفاح الشعب الصحراوي العادل من أجل الحرية والاستقلال عبر تتويج خاص من بين المكرمين التسعة هذا العام في مجالات حقوق الإنسان والبيئة والاعلام والموسيقى والفن والمجتمع في حدث اعتبرت من خلاله ممثلة الجبهة بإسبانيا السيدة خيرة بلاهي عشية استلامها التكريم نيابة عن الشعب الصحراوي انه انتصار للحق ودعم للحرية ومثلها .

وخصصت مؤسسة ليبربريس كاتالونيا تكريمها لقاء نضال الشعب الصحراوي من أجل الحرية والاستقلال في جائزتها السنوية التي تدرك طبعتها الحادية والعشرين والمفردة لقصص تشترك الكفاح والإصرار في شتى ميادين الحياة من أجل عالم افضل بحسب ما أكده القائمون على الحدث .

فوسط حضور كبير استلمت ممثلة الجبهة بإسبانيا الأخت خيرة بلاهي نيابة عن الشعب الصحراوي مجسما رمزيا للاستحقاق الذي حظي بإهتمام رسمي وشعبي كبيرين ومتابعة إعلامية واسعة حيث ابرزت عضو الأمانة الوطنية في كلمتها بالمناسبة أن الخطوة تتويج لكفاح عادل لم تثنه سنوات الانتظار ولا تكالب الأحوال والظروف مستحضرة أوجه النضال في الأرض المحتلة ومخيمات اللاجئين والأراضي المحررة وفي الشتات .

وتوقفت الدبلوماسية الصحراوية في أعقاب تقديم شريط انتجه قسم الإعلام بأوروبا عند بطولات المرأة الصحراوية انموذجا للمقاومة بمسار فريد عززته تضحيات انتفاضة الاستقلال داعية للافراح الفوري عن كافة المعتقلين السياسيين الصحراويين ووضع حد نهائي لكل انتهاك مغربي للحقوق المدنية والسياسية والاقتصادية والثقافة للشعب الصحراوي بتواطؤ اوروبي فاضح تخلص الأخت خيرة بلاهي .
وتعتبر جائزة مؤسسة ليبربريس الدولية التي تحوز دعما كبيرا سيما من قبل مجلس وبلدية جيرونا ومساهمين كثر من هيئات وشخصيات من بين الجوائز المرموقة في مجالات حقوق الإنسان والثقافة والاعلام وحماية البيئة في أوروبا والعالم .

التكريم الذي من المنتظر ان يقدم في وقت لاحق لرئاسة الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية حضر مراسيمه عن الجانب الصحراوي رفقة ممثلة الجبهة بإسبانيا الممثل الجهوي بكاتالونيا السيد أماه يحظيه النن وبعضا من أفراد الجالية الصحراوية الي جانب متضامنين وأعضاء المؤسسة وجمهور عريض حيا مطولا كفاح الشعب الصحراوي العادل وصبره.

تعليق واحد

  1. نحن بنضالنا لا ننتظر جوائز من المنظمات به وخصوصا من أعداء الأمة الإسلامية، تسببو في احتلالها واصبحنا بيادق يتفرجون علينا نوجه حيث يريدون هم
    نضالنا الهدف الوحيد منه تحرير بلادنا رغم ما كان وان واجهنا العالم ووقف ضدنا . الجائزة الوحيدة التي يجب ان نفخر بها
    هي تحقيق الاستقلال ورفع علمنا على كل شبر من ارضنا.
    جوائزهم لا ترضينا .
    لدينا قضية حق ويكفينا التوكل على الله والاصرار على اخذ ما اغتصب من اراضينا وابراز كرامتنا للعالم

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.