اخر الاخبار
الرئيسية / آخر الأخبار / حالات الإصابة بالسرطان بالعيون المحتلة ‘تتضاعف‘

حالات الإصابة بالسرطان بالعيون المحتلة ‘تتضاعف‘

أكدت مصادر خاصة للإذاعة ميزرات الإخبارية، مساء أمس الإربعاء، أن مدينة العيون المحتلة، قد شهدت خلال سنتين إرتفاع ملحوظ في حالات الإصابة بأمراض السرطان بمقدار الضعف، والذي تسبب في وفاة العشرات من الصحراويين من مختلف الأعمار.

وبحسب ذات المصادر التي تعتمد في قولها على تقارير طبية، فإن مرض السرطان بمدينة العيون المحتلة يعد المسبب الثالث الرئيسي للوفيات بنسبة 26.5%.

ويعتبر سرطان الثدي، والمعدة، والقولون، والرئة، أبرز السرطانات المسجلة في تلك التقارير التي تستهدف الفئات المذكورة.

وتعتبر مستشفيات مدينة العيون المحتلة من بين أسوء المستشفيات بالقارة الأفريقية.

وبرغم من أكاذيب السطات ومن يسمون المنتخبون، فمدينة العيون المحتلة التي تتوفر منطقتها على أغلى وأهم وأكثر الثروات الطبيعية التي تستنزف كل يوم بشكل غير قانوني، فهي لا تتوفر على مستشفى خاص بعلاج ومتابعة المصابين بداء السرطان.

وأمام هذا الوضع المأساوي، يجد المواطن الصحراوي نفسه أمام واقع لا يحسد عليه، بين معاناة التنقل للبحث عن العلاج في باقي المدن، وغلاء الأدوية في الصيداليات.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.