سفينة ”دريا آيتكين” في ميناء كولوك، تركيا.

أدان المرصد الدولي لمراقبة الثروات الطبيعية للصحراء الغربية (WSRW) في بيان على موقعه الرسمي على شبكة الأنترنيت، الخطوة غير القانوني من قبل شركة (كومو سدوك) التركية في 6 نوفمبر، المتمثلة في إستيراد منتجات منشؤها الصحراء الغربية، الإقليم الخاضع للإحتلال غير شرعي من قبل النظام المغربي.

وقالت المنظمة في ذات البيان لقد “أصبحت تركيا المستورد الرئيسي لدقيق السمك من الصحراء الغربية المحتلة، حيث تقوم شركة الإستزراع المائي (كومو سدوك) فيما بعد إلى تحويل دقيق سمك الصحراوي إلى منتجات ثم تصديره بعد ذلك إلى مختلف الأسواق في أوروبا.

المنظمة، أكدت كذلك أنها قد عاينت في 6 نوفمبر 2019 ، وصول سفينة الشحن ”دريا آيتكين” عندما رست في ميناء كولوك، بتركيا، حيث أخبرت حرس الميناء أن السفينة محملة بالكامل بأكياس بيضاء من دقيق السمك قادمة الصحراء الغربية المحتلة، كما تابعت مراقبة عملية الشحن برافعة من الحجم كبيرة من على متن السفينة المذكورة إلى الشاحنات التي أقلته بدورها إلى مصنع (كومو سدوك)  الواقع على بعد 15 دقيقة عن الميناء.

من جهة أخرى أشار البيان أن هذه المرة الخامسة عشر التي قامت فيها سفينة ”دريا ايتكين” بشحن هذا المنتوج من ميناء العيون المحتلة صوب ميناء كولوك خلال عام 2019، حيث ووفق تقدير المرصد الدولي لمراقبة الثراوت الطبيعية للصحراء الغربية، أن الوزن الإجمالي للشحنة حوالي 5200 طن أي ما يعادل 5 ملايين دولار، وبالتالي تعد تركيا حاليا أكبر مستورد لهذا المنتوج ضمن البلدان المتورطة في نهب موارد الشعب الصحراوي.

ووفق معلومات توصل بها المرصد، من المتوقع أن يتم إستخدام موانئ أخرى تركية لتفريغ دقيق السمك القادم من الصحراء الغربية المحتلة، على سبيل المثال ميناء، أمبارلي، نمروت، إسطنبول، إزميت وإريجلي، ينضاف إليها كذلك ميناء بريمن بألمانيا كأحد المناطق المصنفة بعد المدن تركيا في إستيراد هذه المادة.

 

هذا وقد دعا المرصد الدولي لمراقبة الثروات الطبيعية إلى الوقف الفوري لإستيراد دقيق السمك من الصحراء الغربية المحتلة لما يشكله من إنتهاك لسيادة الشعب الصحراوي على موارده وللقانون الدولي، في رسالة موجهة إلى شركة (كومو سدوك) التي تنتمي إلى شركة دالكا المتواجد مقرها في العاصمة اليونانية أثينا.