اخر الاخبار
الرئيسية / آخر الأخبار / بيان إستنكاري عن عائلة أهل الدرجة

بيان إستنكاري عن عائلة أهل الدرجة

لم تكتف السلطات القمعية باللعب بورقة النفي القصري داخل دهاليز المعتقلات السيئة السمعة عبر إصدار أحكام جائرة مغتصبة لحقوق الأفراد التي أوصى بها ديننا السمح و كفلتها الهيئات المحلية و الدولية بمختلف مشاربها و تلاوينها ولعل أهمها الحق في العيش لكن بكرامة !! لكن هذه اليد الملطخة بدماء العديد العديد من أبناء هذا الوطن السليب ابت الا ان تتمادى في غيها و جبروتها… نعم لغة واحدة لغة الحديد و النار ،نعم لم تكتفي بل تجاوزت ذلك إلى داخل تلك المعتقلات لتسلب حتى الحق في النوم الكريم و الاكل السليم ، و لعل ما يعانيه المعتقل الصحراوي مصطفى الدرجة من تنكيل و إهانة و هضم للحقوق المكفولة سلفا لهو خير دليل ذلك ، فالرجل و رغم ما ابتلي به (١٠ سنوات باطلة ) لازال تحت سادية و جبروت جلاديه لا نوم كالبشر لا اكل و لا فراش نضيف ،فكيف لنا أن نصبر ونحن الطلقاء (الاحرار) على ما علمنا به من سوء المعاملة و تحقير و ذل و مهانة لهذا الرجل ،الذي اضحى باديا على جسده أثار و مضاعفات النوم على الأرضية الجرداء و حرمان من عيادة الطبيب و إدخال الأدوية مما نتج عنه إصابته بالربو و التقرحات الجلدية و ألم حاد بالرأس تصل الى حد الاغماء الكلي مرات عديدة ناهيك عن نقص ظاهر بالوزن ،كل هذا لم يشبع رغبات جلاديه و معتقليه بل تعدوا ذلك إلى مرحلة الجانب النفسي و العاطفي لمصطفى من سب له و لمن يقوم بزيارته مما ترك جرحا نفسي و عاطفي لديه نتج عنه كثرة سهو لا متناهي و سكوت رهيب .
نحن نطالب بتدخل عاجل و فوري للحد من هذه الممارسات الخبيثة من كل اصحاب الضمائر الحية من هيئات و منظمات محلية و دولية للوقوف على الحالة الصحية الجسدية و النفسية للمعتقل الصحراوي مصطفى الدرجة و فتح تحقيق عادل و نزيه يشارك فيه مختلف المتداخلين بهذا المجال من مجلس وطني لحقوق الإنسان والمنظمات الدولية كالصليب الاحمر و منظمات معتقلي الرأي قبل أن نتخذ نحن أهله و ذويه و إخوانه وكل غيور على قضيته خطوات تصعيدية قريبة عاجلة فإما النصر للحق أو الشهادة لأجل قضية .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.