اخر الاخبار
الرئيسية / آخر الأخبار / عاجل : الدولة الصحراوية تتقدمها القوات المسلحة تعلن الإستنفار العام لمواجهة “كورونا”.

عاجل : الدولة الصحراوية تتقدمها القوات المسلحة تعلن الإستنفار العام لمواجهة “كورونا”.

كشفت اليوم الخميس الآلية الوطنية للوقاية من وباء كورونا في بيان لها للرأي العام ، عن تفاصيل الإجراءات والتدابير الاحترازية للوقاية من وباء كورونا ، سواء تلك المتعلقة بالإجراءات الداخلية الموجهة للمواطنين بمخيمات اللاجئين والمناطق المحررة ، أو تلك المتعلقة بمناطق التماس والحدود مع دول الجوار ، نجملها في مايلي :

أولا / فيما يتعلق بالإجراءات الخاصة بالحدود :

•يتم وقف الحركة عبر المعابر والحدود ابتداء من ليلة 19 مارس 2020 وحتى إشعار آخر.

ثانيا / فيما يتعلق بالمناطق المحررة:

• غلق تام للشعاع الأمني للنواحي العسكرية والبلديات ، وإشعار سكان البلديات بضرورة الالتزام بمقرات سكناهم ، وحظر الدخول والخروج ، حتى إشعار آخر .

• تهيئ النواحي العسكرية أماكن للحجر الصحي للمواطنين.

ثالثا / فيما يتعلق بالحركة إلى ولاية تندوف:

• حصر الحركة إلى تندوف في حالات الضرورة القصوى ، وقصر الترخيص إليها على ثلاث جهات وطنية وهي :

– وزارة الأمن والتوثيق: للمهام الخاصة والمستعجلة.

– وزارة التجارة : للتجار، وفق تراخيص تحكمها إجراءات خاصة ، تضمن توفير السلع الضرورية للمواطن ، مع التشديد على رقابتها لقطع الطريق أمام الغلاء والمضاربة تحت طائلة العقوبة والمنع من الترخيص ، كما تنسق الوزارة مع السلطات الجزائرية لضمان تزويد السوق الوطنية بالمحروقات الضرورية .

– وزارة الصحة العمومية : تتكفل بالمرضى والحالات التي تتطلب الإجلاء.

رابعا / فيما يتعلق بالإجراءات الوقائية الخاصة بعموم المواطنين :

• حظر المناسبات الثقافية والرياضية والدورات التكوينية ، والاحتفالات الاجتماعية ، وما يتخللها من مظاهر الحشد والاختلاط كبناء القاعات وغيرها.

• حظر تنقل المواطنين ، إلا في حالات الضرورة القصوى ، ووقف حركة سيارات الأجرة بين الولايات.

• التقيد بالإرشادات  الصادرة عن وزارة الصحة العمومية ، خاصة :

  • العناية بالنظافة الشخصية والعامة وتجنب المصافحة والحرص على البقاء على مسافة متر على الأقل أثناء المرور والزحام مع الأشخاص الآخرين ، والاحتفاظ بمسافة 03 أمتار مع أي شخص يسعل أو يعطس .

  • الاتصال بأقرب مركز صحي  في حالة ظهور الأعراض التالية :

  • ارتفاع درجة الحرارة ، العطس أو السعال ، ضيق التنفس الحاد.

  • غسل اليدين بالماء والصابون بانتظام أو فركها بمطهر كحولي.

  • تغطية الأنف والفم بثني المرفق أو بمنديل أثناء العطس أو السعال ، والتخلص من المنديل الورقي فورا.

 • إشعار المواطنين بوجود مقر للحجر الصحي بالمخيمات ، وعلى جميع الوافدين الالتزام بالمدة المحددة بـ15 يوما في حالة الاشتباه ، وذلك لوقاية ذويهم والمجتمع من هذا الوباء.

 • تكثيف السلطات لعمليات التوعية والتوجيه حول هذا الموضوع ، من خلال : المجالس والخلايا باستعمال مكبرات الصوت ، بمشاركة أئمة المساجد ، بمنهج يحث المواطنين على الأخذ بالأسباب والاحتياطات اللازمة والتوكل على الله والثبات وتجنب المشاعر السلبية من خوف وفزع.

قال تعالى ( قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا هو مولانا وعلى الله فليتوكل المؤمنون ) صدق الله العظيم

للتذكير ، كانت الآلية الوطنية للوقاية من وباء كورونا قد اجتمعت أمس الأربعاء برئاسة الوزير الأول وبحضور رئيس المجلس الوطني ، ومسؤول أمانة التنظيم السياسي بمقر الوزارة  للتدارس حول موضوع الوباء وأقرت الإجراءات والتدابير التي تحدد كيفية الوقاية من المرض والحد من انتشاره.

ومن جهة أخرى ترأس اليوم بيدلا محمد ابراهيم منسق اركان جيش التحرير الشعب الصحراوي بوزارة الدفاع اجتماعا ضم المدراء المركزيين وقادة الوحدات الخلفية للنواحي خصص لتعميم الاجراءات الوطنية للوقاية من وباء كورونا واتخاذ جملة من التدابير الوقائية على مستوى نواحي جيش التحرير والاراضي المحررة وكذا مخيمات اللاجئين الصحراويين.

الاجتماع شدد على التطبيق الصارم للاجراءات التي اعلنتها الهيئة الوطنية للأمن والالية الوطنية للوقاية من وباء كورونا.

كما شهد الاجتماع تقديم الامين العام للوزارة عرضا حول مستجدات الحملة الوطنية للوقاية من الوباء بالاضافة الى عرض قدمه المدير المركزي للصحة العسكرية.

الاجتماع خرج بجملة من الاجراءات الوقائية والردعية التي تتطلب تظافر كافة الجهود الوطنية لمواجهة انتشار هذا الوباء بما فيها، غلق الشعاع الامني للنواحي العسكرية والبلديات بالاراضي المحررة واستنفار عام على مستوى امتدادات جيش التحرير الشعبي الصحراوي والاستعداد لكافة الاحتمالات.

كما شدد منسق الاركان على ضرورة الوقوف وبحزم على اجراءات غلق المعابر من والى المخيمات وبين المخيمات حتى اشعار اخر ضمانا للسلامة العامة واقامة مراكز حجر صحي على مستوى النواحي العسكرية.

كما دعا الاجتماع المواطنين الى ضرورة التحلي بروح المسؤولية واليقظة والتعامل بجدية مع الاجراءات الاحترازية المطروحة.

كما اكد منسق اركان الجيش على جاهزية المؤسسة العسكرية وحرصها على ضمان السلامة الصحية للمواطنين بكافة الوسائل الممكنة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.