الرئيسية / اخبار / حكم قاسي ورهيب : محكـمة الأستئناف بمدينة أگـادير تحكم على الناشط الصحراوي عبد الخالـق المـرخي بـ 04 سنوات.

حكم قاسي ورهيب : محكـمة الأستئناف بمدينة أگـادير تحكم على الناشط الصحراوي عبد الخالـق المـرخي بـ 04 سنوات.

أصدرت هيئة المحكمة بغرفة الجنايات قضاء الدرجة الأولى بمحكمة الاستئناف بمدينة أگادير / المغرب  بتاريخ 27 نوفمبر / تشرين ثاني 2014 حكما قاسيا و جائرا ضد معتقل الرأي و المدافع الصحراوي عن حقوق الإنسان ” عبد الخالق المرخي ” مدته 04 سنوات سجنا نافذا بعد أن قضى حوالي 07 أشهر رهن الاعتقال الاحتياطي بالسجن المحلي لأيت ملول / المغرب.              
و قد تميزت محاكمة المدافع الصحراوي عن حقوق الإنسان ” عبد الخالق المرخي ” بولوجه قاعات الجلسات و هو يرتدي الزي الصحراوي و يردد شعارات مطالبة بتقرير المصير و أخرى مناصرة للثورة الصحراوية ، الشيء الذي دفع برئيس المحكمة التدخل و إرغامه على الصمت و عدم الاستمرار في ترديد الشعارات.               
و مباشرة بعد أن تأكد رئيس هيئة المحكمة من حضور السجين السياسي الصحراوي ” عبد الخالق المرخي ” و مثوله في حالة اعتقال و تأكده من بعض معلوماته الشخصية، وجه له مجموعة من التهم التي يتابعه بها قاضي التحقيق ، و المحددة في:                                                   
 ـ وضع أشياء في الطريق العام تعوق مرور الناقلات.                         
ـ استعمال وسائل لغاية عرقلة سيرها لغرض تعطيل المرور و مضيقته.                         
ـ التجمهر المسلح ليلا.                         
ـ التحريض على ارتكاب العنف و العصيان.                         
ـ الضرب و الجرح العمدين في حق موظفين عموميين أثناء مزاولتهم لمهامهم مع سبق الإصرار و الترصد.               
و قبل أن يرد السجين السياسي الصحراوي ” عبد الخالق المرخي ” على التهم المنسوبة إليه التمس المحامي الأستاذ ” المختار بن جلون ” عن هيئة المحاماة بأگادير / المغرب بملتمس يرمي إلى استدعاء المعتقل السياسي الصحراوي ” الهيبة الشويعر ” الذي قضى سنة واحدة سجنا نافذا رهن الاعتقال في نفس الملف الذي يتابع فيه المدافع الصحراوي عن حقوق الإنسان ” عبد لخالق المرخي “.               
و علل الدفاع طلبه لهذا الملتمس بكون ” الهيبة الشويعر ” شهادته ضرورية في هذا الملف دفاعا عن الحقيقة و عن توفر شروط المحاكمة العادلة، لكن رئيس هيئة المحكمة رفض هذا الملتمس معللا ذلك أن استدعاء هذا الشاهد أو المصرح سيؤدي إلى تأخير مناقشة الملف مرة أخرى، و الذي تم تأخيره ـ على حد قوله ـ  05 مرات في فترات سابقة.              
 و أدى رفض هيئة المحكمة لهذا لملتمس إلى انسحاب هيئة الدفاع بمبرر أن التعليل الذي أدلى به رئيس المحكمة غير مقنع و غير قانوني.               
و مباشرة بعد انسحاب هيئة الدفاع ، قرر رئيس هيئة المحكمة باستئناف مناقشة الملف عن طريق الاستعانة بالمساعدة القضائية، و ذلك بتعيين أحد المحامين للدفاع عن المدافع الصحراوي عن حقوق الإنسان ” عبد الخالق المرخي “، الذي رفض أن يناقش ملفه في إطار المساعدة القضائية، متمسكا بهيئة دفاعه.               
و أمام هذا الوضع، قرر رئيس هيئة المحكمة إدراج الملف للمداولة دون أن تعطى فرصة للمدافع الصحراوي عن حقوق الإنسان ” المرخي عبد الخالق ” للدفاع عن نفسه و دون أن تستجيب هيئة المحكمة لملتمس دفاعه، الذي اعتبر أن هذه المحاكمة مرت في ظروف انعدمت فيها شروط و معايير المحاكمة العادلة.               
و بعد المداولة التي دامت حوالي 03 ساعات، أصدرت هيئة المحكمة حكما قاسيا في حق سجين الرأي الصحراوي ” عبد الخالق المرخي ” مدته 04 سنوات سجنا نافذا.               
و تعود أسباب اعتقال معتقل الرأي الصحراوي ” عبد الخالق المرخي ” الكاتب العام للمنظمة الصحراوية للدفاع عن حقوق الإنسان بگليميم / جنوب المغرب إلى موقفه من قضية الصحراء الغربية المؤيد لحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير  و إلى رصده و تبلغيه و مؤازرته لمختلف الاحتجاجات السلمية التي تشهدها المنطقة بشكل جعل الأجهزة الاستخباراتية المغربية تقحم اسمه في مجموعة من الملفات بهدف اعتقاله و محاكمته بأقصى العقوبات بعد أن أقدمت في أكثر من مناسبة إلى مضايقته و تشديد المراقبة عليه.( المكتب التنفيذي لتجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان. )          

www.radiomaizirat.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.