اخر الاخبار
الرئيسية / آخر الأخبار / تغطيـة ميـزرات : لجان بلجيكية ومنظمات أمريكية وبعثات جزائرية تعبر عن عميق حزنها لرحيل خداد.

تغطيـة ميـزرات : لجان بلجيكية ومنظمات أمريكية وبعثات جزائرية تعبر عن عميق حزنها لرحيل خداد.

اللجنة البلجيكية للتضامن مع الشعب الصحراوي تبعث ببرقية تعزية الى الرئيس الصحراوي إبراهيم غالي.

وجهت اللجنة البلجيكية للتضامن مع الشعب الصحراوي رسالة تعزية الى رئيس الجمهورية ، الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد إبراهيم غالي على اثر وفاة المناضل والقيادي الصحراوي امحمد خداد رحمه الله .

وجاء في رسالة التعزية “ببالغ الحزن العميق تلقينا نبأ وفاة السيد امحمد خداد، أحد ألمع إطارات جبهة البوليساريو”. وتضيف الرسالة الموقعة باسم رئيس اللجنة البلجيكية، ورئيس التنسيقية الأوروبية للتضامن مع الشعب الصحراوي السيد بيير غالون: “باسم اللجنة البلجيكية للتضامن مع الشعب الصحراوي، وباسم كافة أعضائها، نتوجه اليكم الأخ الرئيس بجميل المواساة واصدق التعازي.. ونود هنا ان نشيد بخصال الدبلوماسي المحنك، الذي رافع عن حقوق الشعب الصحراوي امام المؤسسات الدولية الى اخر رمق في حياته، كما كان له دور رائد ومشرف في الدفاع عن تلك الحقوق”

ويختم السيد غالون بالقول: “ستذكر كافة لجان التضامن والصداقة مع الشعب الصحراوي تلك الشخصية الهامة على طول درب كفاح الشعب الصحراوي ومسعاه في حقة غير القابل للتصرف في تقرير المصير”.

منظمة الحقوقيين الاميركيين تشيد بخصال الفقيد أمحمد خداد وتعزي الشعب الصحراوي في رحيله.

بعثت منظمة الحقوقيين الأميركيين ببرقية تعزية إلى رئيس الجمهورية، الأمين العام للجبهة السيد إبراهيم غالي والشعب الصحراوي قاطبة في فاجعة رحيل القيادي البارز الفقيد أمحمد خداد الذي وفاته المنية فاتح أبريل، بعد صراع مرير مع مرض عضال ألم به.

وأشادت المنظمة بخصال الفقيد الذي يحظى باحترام أعضاءها نظير الجهود الجبارة والدور الذي لعبه في النضال السلمي للشعب الصحراوي من أجل حريته وانتزاع حقه غير القابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال.

لقد كان أمحمد خداد – تضيف البرقية – المدافع القوي والمفاوض الدؤوب، لسنوات عديدة في المفاوضات مع هيئات الأمم المتحدة لتنفيذ توصيات قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، لعام 1991 الداعي إلى إجراء استفتاء تقرير المصير في الصحراء الغربية.

وعبرت المنظمة عن خالص تعازيها للشعب الصحراوي وتأييدها للكفاح الذي يخوضه من أجل نيل حقه غير القابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال.

البعثة الإعلامية بالجزائر تنعي الفقيد أمحمد خداد ، وتتلقى التعازي من وسائل إعلامية جزائرية تشيد بخصال الراحل.

عبرت البعثة الإعلامية الصحراوية بالجزائر عن تعازيها للشعب الصحراوي في رحيل القائد والدبلوماسي أمحمد خداد الذي وافاه الأجل المحتوم يوم الأربعاء بعد صراع مرير مع المرض .

وقالت البعثة الإعلامية بالجزائر في برقية تعزية ” لقد فقد الشعب الصحراوي رجلا يحمل سجلا حافلا بالكثير من الانجازات والمحطات التي يفخر بها شعبنا.. رحل أمحمد خداد وهو يتقبل الأمور بكل رحابة صدر  وحكمة.. يزن المواقف والآراء بحكمة القارئ المتأني، يلتمس حاجة المواطن في كل وقت” .

وإنصافا للرجل الذي كان مهتما ومتابعا للإعلام الجزائري، باعتباره إنارة صادقة للقضية الصحراوية، ظل يعمل ويجتهد من أجل التجاوب معه، وهو في قمة انشغاله، محاولا إعطاء المعلومة في وقتها للرد على التساؤلات العديدة، مدركا للدور الهام الذي تلعبه وسائط الإعلام الجزائرية في تنوير الرأي الدولي، مؤمنا بأن المعركة في هذا الوقت معركة إعلامية بامتياز، فراهن عليها.

ظل يسأل – تضيف برقية التعزية – عن الصحافة الجزائرية في كل وقت يمر به بالجزائر، ويتابع تغطيتها، مشيدا بحضورها في كل المناسبات ومتابعتها لتطورات القضية الوطنية.

كان – رحمة الله عليه – يشجعنا على التواصل والاهتمام بها، مؤمنا بأنها الباب الذي من خلاله يصل صوت الشعب الصحراوي لبقاع العالم، وقد كوّن من خلال هذا الاهتمام علاقات متينة مع عدد من الصحافيين الجزائريين، وهو ماتجلى واضحا في الكم الهائل من الاتصالات ورسائل العزاء التي توصلنا بها فور إعلان وفاة المغفور له بإذن الله من مئات الإعلاميين والمثقفين التي تنعي الشعب الصحراوي في وفاته.

وفي هذا الصدد  أبرزت كوكبة من الإعلاميين والمثقفين الجزائريين ، مآثر وعطاءات الرجل المناضل، مؤكدين بأنه يبقى واحدا من الرجال المخلصين الذين اضطلعوا بمهامهم النبيلة في الدفاع عن حق الشعب الصحراوي في الحرية والاستقلال، مذكرين بالمزايا والمآثر التي ستظل شاهدة على مساره الدبلوماسي الطويل، وسيرته الإنسانية.

 كما اعتبرت هذه الكوكبة من مختلف الوسائط الإعلامية بأن هذا اليوم لا يعتبر يوم حزنٍ فقط على الدبلوماسية الصحراوية والشعب الصحراوي الذي فقد أحد أعمدته، بل يوم حزنٍ بكاه فيه كل أصدقاء الشعب الصحراوي والمتضامنون وأحرار العالم، والمدافعون عن حرية الشعوب وحق تقرير مصيرها. 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.