اخر الاخبار
الرئيسية / اخبار / على الجميع المشاركة : إطلاق حملة دولية للتحسيس بحالة المعتقل السياسي بسجون الإحتلال المغربي أمـبارك الـداودي

على الجميع المشاركة : إطلاق حملة دولية للتحسيس بحالة المعتقل السياسي بسجون الإحتلال المغربي أمـبارك الـداودي

بعد أن أصبحت حالة المعتقل السياسي “أمبارك الداودي” في وضع ينذر بالخطر المحتوم بسبب وضعه الصحي المتدهور جدا نتيجة إستمراره في الإضراب المفتوح عن الطعام ، قام مجموعة من النشطاء و الفاعلين بإطلاق حملة دولية على موقع “أفاز” وفتح عريضة للتوقيعات من أجل التحسيس بحالة أمبارك الداودي و وتنبيه مختلف المنظمات الحقوقية المختصة و فعاليات المجتمع الدولي بضرورة التدخل قبل فوات لأوات الأوان. وذلك من خلال دعوة كل الضمائر الحية و المؤمنة بنصرة حقوق الإنسان للمساهمة وبفعالية للضغط على الممكلة المغربية من أجل رفع الحيف و الظلم عن المعتقل السياسي و تلبية كافة مطالبه المشروعة وكذا الحال بالنسبة لكل المعتقلين السياسين الصحراويين القابعين بسجون الإحتلال المغربي .  

ويخوض المعتقل السياسي الصحراوي ” أمبارك الدوادي ” البالغ من العمر 58 سنة إضرابا مفتوح عن الطعام منذ 01 نوفمبر / تشرين ثاني 2014 بزنزانته بالسجن المحلي 01 بسلا / المغرب، احتجاجا على ظروفه المزرية و على تأخير محاكمته المؤجلة إلى أجل غير محدد من طرف هيئة المحكمة العسكرية بالرباط / المغرب.  و قد طالب ” أمبارك الداودي ” من خلال هذا الإضراب المفتوح عن الطعام ا بالتعجيل بمحاكمته و الكف عن مضايقته و استفزازه من قبل بعض موظفي السجن و سجناء الحق العام بعد أن قضى حوالي 13 شهرا رهن الاعتقال الاحتياطي بدون محاكمة و بدون أن يعرف مصير قضيته ، خصوصا و أن الدولة المغربية سبق و أن التزمت بعدم مثول مدنيين أمام محاكم عسكرية مباشرة بعد أن أصدرت أحكاما قاسية في حق 23 مدافعا عن حقوق الإنسان و معتقلا سياسيا صحراويا تراوحت ما بين المؤبد ( مدى الحياة ) و 20 سنة سجنا نافذا على خلفية قضية مخيم ” اگديم إزيك “. 

و يمر الوضع الصحي للمعتقل السياسي الصحراوي ” أمبارك الداودي ” بسبب مضاعفات الإضراب المفتوح عن الطعام الذي يدخل يومه ال 26 دون أن تعمد إدارة السجن حسب إفادة عائلته إلى فتح حوار معه حول مجموعة من مطالبه، و التي أفادت أيضا أنه يعاني من آلام على مستوى الرأس و الجهاز الهضمي و العظام و بات وزن في نقص دائم و لا يقدر على الحركة و الوقوف، و هو ما استدعاها إلى أن توجه نداء عاجلا للتدخل من أجل إنقاذ حياته.  وبحسب البيان الصادر عن رابطة حماية السجناء الصحراويين في السجون المغربية، فإن أمبارك الداودي بات يعاني من ضيق في التنفس و نقص في الوزن أصيب بعدها بتقيؤ لمرات عديدة بالإضافة الى عدم قدرته على الحركة و السير، كل ذلك بسبب مضاعفات معركة الأمعاء الفارغة التي يخوضها المعتقل السياسي الصحراوي أمبارك الداودي و التي وصلت الى اليوم 26 على التوالي دون تسوية وضعيته أو تلبية مطالبه العادلة و المشروعة كمعتقل رأي صحراوي و إصرارا منه على مواصلة معركته النضالية كشكل احتجاجي بعد استنفاده لكل الطرق الممكنة حيث اصبح وضعه الصحي المتدهور يهدد حقه في الحياة مما يستدعي نقله على وجه السرعة الى المستشفى 

وإذ يعتبر الحق في الحياة حقا أساسيا نؤكد على ضرورة تلبية كافة مطالبه العادلة و القانونية قبل فوات الاوان كما حصل مع شهيد الإعتقال السياسي حسنة الوالي فإننا نعلن تضامننا اللامشروط مع المعتقل السياسي الصحراوي أمبارك الداودي و نطالب بما يلي : 

_ضرورة نقل أمبارك الداودي و على وجه السرعة الى المستشفى قصد تلقي العلاج الكامل. 
_تلبية كافة المطالب العادلة و المشروعة لمبارك الداودي بدأ بعزله عن سجناء الحق العام و تسوية و ضيعته وضمان حقه المشروع في المحاكمة العادلة. – إدانتنا الشديدة لكل أشكال التماطل الممنهجة من طرف الدولة المغربية و تحميلها المسؤولية كاملة ازاء الوضعية الصعبة التي يعيشها مبارك الداودي و ما قد يترتب عن هذا الإضراب المفتوح من نتائج غير محمودة العواقب . 
_نطالب من المنتظم الدولي ككل و المنظمات و الجمعيات الدولية الوازنة التي تعنى بحقوق الانسان الى التدخل العاجل من أجل إنقاذ حياة مبارك الداودي وإطلاق سراحه و جميع المعتقلين السياسيين الصحراويين .  

ومن المؤسف جدا أن يقع كل هذا الظلم الجائر و الإنتهاك المفضوح أيام قليلة قبل احتضان المملكة المغربية للدورة الثانية للمنتدى العالمي لحقوق الإنسان المزمع انعقادها في الفترة الممتدة من تاريخ 27 إلى 30 نوفمبر 2014 بمراكش ، مما يبين الوجه الحقيقي للنفاق الذي تمارسه دولة الإحتلال المغربي تجاه المجتمع الدولي في مقابل الوجه البشع للإنتهاكات اليومية لحقوق الإنسان خاصة تجله كل ما هو صحراوي مطالب بحق في تقرير المصير والوجود .  تجدر الإشارة إلى أن السلطات المغربية قد اعتقلت الناشط الصحراوي ” أمبارك الداودي ” يوم 28 سبتمبر / أيلول 2013 رفقة 03 من أبنائه ” محمد الداودي ” ( 19 سنة ) و ” إبراهيم الداودي ” ( 18 سنة ) و الطفل القاصر ” حسن الداودي ” ( 17 سنة ) من داخل منزله الكائن بالزنقة 12 رقم 48 حي الأدارسة بين شارعي الخرشي و الجديد بمدينة گليميم / جنوب المغرب، كما سبق للشرطة المغربية بزي مدني و رسمي أن داهمت منزل المواطن الصحراوي ” أمبارك الداودي ” بتاريخ 08 آب / أغسطس 2013 و اعتقلت 03 من أبنائه، و يتعلق الأمر ب ” عمار الداودي ” و ” طه الداودي ” ( الذين أفرج عنهما بتاريخ 07 آب / أغسطس 2014، بعد أن قضيا عقوبة السجن مدتها 10 أشهر نافذة بالسجن المحلي بأيت ملول / المغرب نتيجة الحكم القضائي الصادر بتاريخ 19 آب / أغسطس 2013) و ابنه القاصر ” حسن الدادوي ” المتابع في حالة سراح مؤقت، و الذي يتواجد حاليا رهن الحراسة النظرية رفقة أبيه و أخويه ” محمد الداودي ” و ” إبراهيم الداودي ” .  

للتوقيع على العريضة و الإنضمام إلى الحملة يرجى زيارة الرابط التالي : أضغط هنا

www.radiomaizirat.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.