اخر الاخبار
الرئيسية / آخر الأخبار / تقرير مفصل يرصد لحظة بلحظة وصول جثمان المجاهد الفذ أمحمد خداد إلى  مخيمات العزة والكرامة.

تقرير مفصل يرصد لحظة بلحظة وصول جثمان المجاهد الفذ أمحمد خداد إلى  مخيمات العزة والكرامة.

تقرير الزميل المقتدر عبداتي لبات الرشيد.

الى مطار تندوف الدولي وصل ظهيرة اليوم السبت وعلى متن طائرة جزائرية خاصة جثمان فقيد الشعب الصحراوي أمحمد خداد، وكان في إستقباله على على أرضية مطار الرائد فراج عدد من أعضاء الأمانة الوطنية والحكومة يتقدمهم عضو الأمانة الوطنية وزير الشؤون الخارجية الأخ محمد سالم ولد السالك وعدد من السلطات المدنية والعسكرية لولاية تندوف يتقدمهم والي والولاية.

وقد أنزل الجثمان من الطائرة من طرف فرقة الحماية المدنية الجزائرية وقد تم وضعه في مكان بأرضية المطار خصص لقراءة الدعاء على روحه الطاهرة.

وتسلمت الجثمان الملفوف بالعلم الوطني فرقة خاصة من القوات المسلحة الصحراوية تكفلت بنقله وفق بروتوكول خاص الى سيارة الإسعاف التي ستقله بإتجاه مخيمات اللاجئين الصحراويين.

وقد حضر إستقبال الجثمان أفراد من عائلة الشهيد والأخت خيرة بلاهي وزيرة الصحة والأخ بيدالله محمد إبراهيم منسق أركان جيش التحرير الشعبي الصحراوي والأخ إبراهيم أحمد محمود الأمين العام لرئاسة الجمهورية والأخ أحمد لحبيب الأمين العام للحكومة والأخ أبراهيم بيلا عن وزارة العدل والشؤون الدينية وعدد من الدبلوماسيين والمسؤولين بالجبهة والدولة الصحراوية.

وكانت الرئاسة الصحراوية قد أعلنت الحداد لمدة أسبوع كامل إثر وفاة المناضل والقيادي والدبلوماسي أمحمد خداد وقالت في بيان صدر بالمناسبة أن “الشعب الصحراوي، فقد دون شك، واحدا من رجالاته الأفذاذ، المخلصين الأوفياء لعهد الشهداء، من مناضلي الجبهة وقياداتها الذين واكبوا مسيرة الثورة الصحراوية منذ بداياتها، بكل صدق وجدية وتضحية وسخاء”.

وقد تنقل أمحمد خداد قيد حياته بين الكثير من المهام والمسؤوليات في جبهة البوليساريو والدولة الصحراوية، وذلك على المستويين الداخلي في الولايات والمؤسسات الصحراوية، وفي الخارج في السفارات والبعثات الدبلوماسية، وقد اضطلع بدور محوري في مسار التسوية الأممي الإفريقي، كمنسق مع المينورسو و كمفاوض بارز في الوفد الصحراوي الذي كلف بإجراء ومتابعة المفوضات الأممية بين طرفي النزاع جبهة البوليساريو والمغرب لتسوية النزاع بالصحراء الغربية، كما كان للراحل دور كبير في المعركة القانونية والقضائية، والتي خاضتها جبهة البوليساريو في المؤسسات التشريعية والسياسية الاوروبية لفضح ووقف نهب ثروات الشعب الصحراوي.

وتوفي فقيد الشعب الصحراوي في الفاتح من أبريل 2020 بأحد مستشفيات العاصمة الإسبانية مادريد بعد صراع لم يدم طويلا مع مرض عضال وقد أجل نقل جثمانه نظرا للإجراءات الإحترازية التي إتخذتها دول العالم لمكافحة الوباء الجائح كورونا _كوفيد 19_ والتي طبقت بصرامة في بلدان أوروبية عديدة، غير أن القيادة السياسية للدولة الصحراوية والجبهة الشعبية إتخذت قرارا بنقل جثمان الفقيد الى مخيمات العزة والكرامة وشكلت لجنة لمتابعة القضية والتي وصلت أخيرا بالجثمان الى مطار تندوف في طريقه ليوارى الثرى غدا الأحد بين رفاقه في مقبرة ولاية السمارة وذلك مباشرة بعد تخفيف إجراءات التنقل بإسبانيا ليحظى فقيد الشعب الصحراوي بجنازة رسمية وشعبية بين مواطنيه تراعي في المجمل الدواعي الصحية والإحترازية المتخذة للوقاية من وباء كورونا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.