اخر الاخبار
الرئيسية / آخر الأخبار / المؤسسة العالمية “peoples dispatch” تبعث برسالة ترحيب وتعلن إستعدادها للتعاون مع منظمة كوديسا.

المؤسسة العالمية “peoples dispatch” تبعث برسالة ترحيب وتعلن إستعدادها للتعاون مع منظمة كوديسا.


تناولت المؤسسة الإعلامية اليسارية العالمية المعروفة، “peoples dispatch” في تغطية خصت بها حدث انعقاد المؤتمر التأسيسي لتجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان، بالعيون المحتلة بتاريخ 25 شتنبر 2020، وتجدر الإشارة إلى أن المؤسسة الإعلامية “peoples dispatch”، تربطها علاقات جيدة مع كوديسا التي تحظى باحترامها الكبير وتقدير عملها النضالي والكفاحي، في سياق شبكة العلاقات الخارجية التي ربطها تجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان والعمل التنسيق المشترك مع عدد كبير التنظيمات التقدمية والحقوقية العالمية، منذ سنوات.

تجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان يعقد مؤتمره التأسيسي

تم تشكيل تجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان CODESA لأول مرة في عام 2007 ، ولكنها ظلت ممنوعة من قبل السلطات المغربية المحتلة.

اجتمع نشطاء حقوقيون ومثقفون اليساريون من الصحراء الغربية في العيون بالأراضي المحتلة يوم الجمعة 25 سبتمبر 2020 ، لتأسيس تجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان بشكل رسمي. وتعهدت القيادة الجديدة لكوديسا بالنضال من أجل الدفاع عن حقوق الشعب الصحراوي والعمل على تحقيق تطلعاته.

وفي حديثه إلى ” peoples dispatch ” ، قال سيدي اسباعي ، وهو أحد أعضاء اللجنة الإدارية لكوديسا المشكلة حديثًا، إنه على الرغم من تأسيس المنظمة لأول مرة في عام 2007، إلا أنها لم تتمكن من هيكلتها الرسمية بسبب الإجراءات القمعية التي اتخذتها السلطات المغربية ضدها. وقد أثر ذلك أيضًا على عملها في العقد الماضي. وتتطلع المنظمة في شكلها الجديد إلى العمل وفق القانون الدولي الإنساني والمكافحة من أجل تطبيقه وإعماله في الصحراء الغربية.

وناقش المؤتمر التأسيسي لكوديسا، النظام الأساسي، والأرضية التوجيهية كما أصدر بيانا ختاميا، يعترف بوضع الصحراء الغربية كأرض محتلة يجب إنهاء الاستعمار منها. وجاء في البيان أن القوة الاستعمارية الإسبانية “مسؤولة قانونياً وسياسياً عن إنهاء الاحتلال للصحراء الغربية ، ويجب محاسبتها على جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية والانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان التي يتعرض لها الشعب الصحراوي، قبل و في ظل الاحتلال المغربي”.

ويلاحظ أن هناك ضرورة إلى تطبيق وإعمال جميع مواد القانون الدولي الإنساني ذات الصلة ، بما في ذلك القوانين المتعلقة بالأراضي المحتلة من الصحراء الغربية ، ويطالب بمشاركة أكبر من قبل المجتمع الدولي من أجل أن ي يتمكن الشعب الصحراوي من حقه في السيادة على أرضه وموارده.

وطالب بيان المؤتمر الاتحاد الأفريقي “بالمساهمة في ضمان أن يمارس الشعب الصحراوي حقه في تقرير المصير من خلال استفتاء حر ونزيه لإنهاء استعمار آخر مستعمرة في إفريقيا”. وطالب المؤتمر الاتحاد الأوروبي باستبعاد الصحراء الغربية من جميع اتفاقياته الموقعة مع المغرب والتوقف عن تورطه كطرف في استغلال المغرب للموارد الصحراوية.

الصحراء الغربية ، الواقعة في الغرب الأفريقي ، هي مستعمرة إسبانية سابقة. كانت غالبية أراضيها تحت الاحتلال المغربي منذ 1975 ، العام الذي أعلنت فيه إسبانيا نهاية سيطرتها الاستعمارية. تم تحرير جزء من البلاد وهو الآن الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية. إن أهل الصحراء الغربية يقاتلون ضد الاحتلال المغربي ومن أجل تحرير الجزء المتبقي من بلادهم.

وانعقد المؤتمر التأسيسي لكوديسا (القائمة منذ عام 2007) إحياء لذكرى الشهيدين حسنة طالب بويا الوالي وإبراهيم محمد صيكا. وكان الشعار الرسمي للمؤتمر هو “من أجل حركة حقوقية صحراوية: جماهيرية ، كفاحية ، موحدة ، متجددة ومستمرة”. وفي نهاية المؤتمر ، انتخب 18 عضوا في المكتب التنفيذي للكوديسا و 41 عضوا في لجنتها الإدارية.

كما انتخب بابوزيد محمد سعيد رئيسا للمكتب التنفيذي لكوديسا ، وعبد الخالق لفظيل سيدي محمد كاتبا عاما، وصالح محمد علي ناجم باني أمينا للمال. كما انتخب المؤتمر نائبي رئيس المكتب التنفيذي للكوديسا ، إيزانة محمد مبارك أميدان وخديجتو عمر سيدي البخاري الدويه. المكتب التنفيذي يضم 13 مستشارا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.