اخر الاخبار
الرئيسية / آخر الأخبار / لجنة متابعة ملف الأسير الصحراوي مصطفى الدرجة تصدر “بيانها” رداً على ما توصلت به عائلة المعتقل (نص البيان كاملاً) :

لجنة متابعة ملف الأسير الصحراوي مصطفى الدرجة تصدر “بيانها” رداً على ما توصلت به عائلة المعتقل (نص البيان كاملاً) :

 

في ظل تعنت السلطات المغربية و كيلها بمكيالين، أولهما التظاهر باحترامها لحقوق الإنسان من خلال الرد على مراسلات أهالي المختطفين الصحراويين كعائلة المختطف المدني مصطفى الدرجة، و من جهة أخرى تكشف عن مدى لامبالاتها بهذه الحقوق من خلال الرد على هذه الاستفسارات الممزوجة بآلام و الآمال، الام الفراق وآمال أخبار مسترقة عن أحوال أبنائها ممن لاقوا الويلات داخل معتقلات الذل و العار ، و ما مثال اليوم إلا وجه آخر من أوجه التفاوت الموجودة إذ أن هذه *الأجوبة السطحية * لا تعدوا أن تكون استمارات معدة سلفا توزع كلما تدعوا الضرورة الى ذلك مع ملئ الفراغات بالأسماء و أرقام الإعتقال دون الأخذ بعين الاعتبار كل حالة على حدة ،لتزداد معانات من بداخل السجون و حتى منهم خارج أسوارها .
تساؤلات عديدة و استفهامات تطرح من خلال هذه الأجوبة اللامسؤولة ، فالاصح أن تكون موضحة مطمئنة لذوي المعتقلين لا غامضة مبهمة ، و مثال ذلك ما توصلت به عائلة المعتقل الصحراوي مصطفى الدرجة كاجابة عن مراسلة تستنكر و تستفسر حال ابنها ليكون الجواب باهثا ، لتزداد المخاوف خاصة و أن المراسلة لم تجب على ثلاث نقاط جوهرية :
* توضيح ماهو النظام السجني الذي يخضع له و تحت أي اعتبارات و موجبات ؟!
* توضيح الأسباب الأمنية التي استدعت نقل هذا المعتقل المدني الصحراوي الى سجن الاوداية و إيداعه بالحي الأمني، ؟!
* بخصوص الحالة الصحية و كونه يستفيد من الرعاية الصحية اللازمة ، لماذا لم يتم إلحاق الملف الطبي الذي يظهر إستفادة المعتقل من حقوقه في هذا المجال .
كل هذه الإشكالات لم تعد تثير فينا الإستغراب و التعجب ، فالدولة التي تتغنى بحقوق المرأة ، هي من تهينها وتنكل بها كما وقع للمناضلة الصحراوية سلطانة خيا و أختها من تعذيب جسدي على مرأى و مسمع من الجميع ، ناهيك عن ما يتكبده ابننا المعتقل الصحراوي المدني محمد لمين عابدين هدي المضرب عن الطعام منذ ما يناهز 42 يوما على سبيل المثال لا الحصر لهو الوجه الحقيقي لمؤسسات تقوم أركانها على الاستهتار و اللامبالاة و تكميم الأفواه الحرة بشكل أو بآخر .
ان الطغيان وإن طال امده فنحن أهل الصبر و النضال حتى تحرير كل أبنائنا من ظلمات سجون هذه المحتل الغاشم .

“الحق يؤخذ و لا يعطى”

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.