اخر الاخبار
الرئيسية / اخبار / الجـالية الصحراوية بأوروبا تعلن “الإسـتنفار العام” من أجـل تنظيم مظاهرات الثامن نوفمبر الجاري أمام سفارات الاحتلال

الجـالية الصحراوية بأوروبا تعلن “الإسـتنفار العام” من أجـل تنظيم مظاهرات الثامن نوفمبر الجاري أمام سفارات الاحتلال

علمت شبكة مراسلي ميزرات الإعلامية الإلكترونية بكافة مكاتبها بدول الأتحاد الأوربي فجر اليوم الثلاثاء أن الجـالية الصحراوية بأوروبا أعلنت “الإسـتنفار العام” من أجـل تنظيم مظاهرات عارمة في الثامن نوفمبر الجاري أمام ســفارة الاحتـلال المغربية بمناسبة ذكرى الاجتياح العسكري الظالم لمخيم أكديم إيزيك في مثل ذلك اليوم.  

وكان مكتب الجالية الصحراوية بأوروبا قد أعلن في وقت سابق عن انطلاق الأستعدادات لتنظيم “مظاهـرات كبـرى” في الثامن من نوفمبر بمختلف أماكن تواجد الجالية الصحراوية بأوروبا.      

وجاء في بيان المكتب المذكور أن “يوم السبت 08 نوفمبر 2014 القادم سيشهد تنظيم مظاهرات كبرى أمام سفارات دولة الأحتلال المغربي بالعواصم الأوربية منددة بقمع وحصار قوات الاحتلال المغربية ومتضامنة مع صمود أهلينا بالمناطق المحتلة وجنوب المغرب وبالمواقع الجامعية ومن أجل كذلك دعم أنتفاضة الأستقلال المباركة وعائلات الشهداء، والمعتقليين والجرحى والمفقودين، وستحمل هذا المظاهرات عنوان أكديم أيزيك”.    

ومنذ أن  أطلقت الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب بداية سبتمبر الماضي، عن خطة الأستنفارالشاملة والمفتوحة، رفع مكتب الجـالية الصحراوية بأوروبا درجة تأهبه حيث أستطاع في وقت قياسي أن  ينجز المهمة التاريخية الملقات على عاتقه حسب ما أكدته وسائل أعلام وطنية ودولية وبشهادة مراقبون وطنيون مهتمين بشأن المتعلق بالجاليات.  

وقد  إختار مكتب الجاليات عنوان المظاهرات القادمة بأسم أكديم إيزيك بمناسبة الذكرى الأليم التي ميزت الثامن نوفمبر عندمت قامت قوات الجيش المغربي بالاجتياح العسكري لمخيم أكديم إيزيك حيث زاد الصحراويين قوة وإصرارا على مواصلة المقاومة حتى نيل الاستقلال والحرية”.      

فإستعمال المغاربة القوة في محاولة لتركيع الصحراويين لن يزيد هؤلاء سوى إصرارا على الكفاح من أجل نيل الحرية والكرامة على كامل التراب الوطني. 

فتلك الملحمة التاريخية، فضحت الاحتلال المغربي، عبر التأكيد أن الصحراويين لم ولن يكونوا مغاربة في أي وقت من الاوقات. 

فهاهو الشعب الصحراوي يعيش اليوم ذكرى تفكيكه من طرف الجيش المغربي،حيث  منح احدث  للعالم عن كثب نظرة حول الواقع الحقيقي للصحراويين تحت الاحتلال.       

فالجماهير الصحراوية التي اعتصمت بشكل سلمي خارج مدينة العيون المحتلة، شكلت أمام العالم أقوى مظاهر التأزر والتلاحم، والتمسك بالوحدة الوطنية كخيار طبيعي ولا مفر منه. 

www.radiomaizirat.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.