اخر الاخبار
الرئيسية / اخبار / إنـتشار الجريمة بـ”شكـل رهيب” في العيون، والضحية الأول هو المواطن الصحراوي، والقوات الاحتلال لا تسـمع ولا ترى

إنـتشار الجريمة بـ”شكـل رهيب” في العيون، والضحية الأول هو المواطن الصحراوي، والقوات الاحتلال لا تسـمع ولا ترى

سجلت شبكة مراسلي ميزرات الإعلامية من مدينة العيون المحتلة، طوال الأسبوعين الماضيين وإلى حدود اليوم الخميس، الكثير من جرائم الحق العام والتي كانت تستهدف بالخصوص المواطن الصحراوي، بشكل خاص إضافة إلى بعض المواطنين المغاربة القاطنين بالمنطقة بشكل عام.  

هذا وشهدت المدينة، عمليات سرقة واسعة في وضح النهار كما حدث في قيصرية السلام، ودكاكين بحي لحشيشا، والراحة، والعودة، والفتح، والزملة، واستهداف سيارات المواطنين، واعتراض سبيل الفتيات وخاصة القاصرات منهن.  

وفي هذا السياق، سجلنا حالة  من السيبة أمام بعض المؤسسات التعليمية حيث شوهدت عصابات تتربص بالطالبات، بعد خروجهن في نهاية الدوام الرسمي. 

ونقلت مصادر طبية من داخل مستشفى مايسمى بن المهدي بقسم المستعجلات، أنها قد  سجلت أرقاماً قياسية، في أعداد ضحايا الضرب والجرح العمدي مع سبق الإصرار والترصد.  

هذا وأكد شهود عيان، من شوارع السمارة، ومكة، ومزوار، وسكيكية، و 24 نوفمبر، عمليات سطو خلفت ضياع عشرات الهواتف النقالة، ومبالغ مالية مهمة.     

هذا تشهدت العاصمة المحتلة منذ أغسطس الماضي كما عاينت شبكة ميزرات، ارتفاع مؤشر الجرائم بشكل لا يتصوره العقل، منها جرائم السكر والدعارة والسرقة والنهب والضرب والجرح .    

وكانت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، قد أكدت في أكثر من مناسبة ضمن تقاريراها الميدانية منذ عام 2011 “أن الإنزال المغربي العسكري والأمني لم يمنع من انتشار الجريمة المرتكبة في حق المدنيين الصحراويين، في مدن الداخلة والعيون المحتلتين، مسجلة تجاوزات قوات الاحتلال المغربي وعدم تجاوبها مع المدنيين الصحراويين الذين اشتكوا من اعتداءات المستوطنين المغاربة المتكررة”.        

www.radiomaizirat.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*